يبدو أن انتظار بعض ضحايا مُخطط Ponzi الاحتيالي للعملات المشفرة باسم BitConnect قد انتهى، حيث أمرت محكمة مقاطعة سان دييغو الأمريكية الفيدرالية يوم الخميس بتوزيع أكثر من 17$ مليون كتعويض على 800 من الضحايا موزعين في أكثر من 40 دولة حول العالم. 

بحيث ستُغطي هذه التعويضات جزء بسيط فقط من الضحايا، حيث احتال المُخطط حينها على أكثر من 4000 مستثمر من 95 دولة، حيث كانت هذه واحدة من أكبر عمليات الاحتيال على العملات المشفرة تم فيها اختلاس 2.4$ مليار من المستثمرين الذين ركبوا جنون أسواق العملات المشفرة خلال العام 2017، حيث تمّ إطلاق المُخطط خلال العام 2016 وانهار في العام 2018. 


اقرأ هذا الخبر| تصريح هيئة BaFin التنظيمية في ألمانيا بعدم ترخيص شركة MainTrade للعمل


كما أوضحت وزارة العدل الأمريكية بالخصوص إن مروجي مُخطط BitConnect المذكور قد قاموا احتيالاً بالترويج لعروض العملة الأولية ICO والبورصات الرقمية ذات العلاقة على أنها استثمارات مربحة للغاية، بل إنهم ضللوا المستثمرين بِبرامج إقراض خاصة بالمخطط مُدعين استخدام تكنولوجيا خاصة معروفة باسم BitConnect Trading Volatility و Bot Software بهدف تحقيق المزيد من الأرباح الكبيرة والعائدات المالية المضمونة.

كما وعد المُخطط الاحتيالي هؤلاء المستثمرين بإعادة 1% من الفائدة المركبة اليومية من الاستثمارات التي تحقق عائدات سنوية قدرها 3700%. ومع ذلك، قام مُخطط BitConnect بتشغيل مُخطط Ponzi الاحتيالي الشهير، حيث دفع المروّجون للمستثمرين الأوائل عائدات مالية تمّ جلبها من مستثمرين جُدد، بل وتحمل مِشغلو المُخطط الاحتيالي الاحتفاظ بنسبة 15% من استثمارات العملاء القادمين في صندوق طفيف لِمالكيها ومروّجيها.

وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ أمر المحكمة بالاسترداد قد جاء مع إقرار بالذنب من جلين أركارو -بِصفته مروّج لمُخطط BitConnect من الولايات المتحدة- بتهمة التآمر لارتكاب الاحتيال عبر الإنترنت. ففي أكتوبر الماضي، كان قد حُكم عليه بالسجن لمدة 38 شهراً بل وأُمر بدفع 24$ مليون لِضحايا الاحتيال. كما وجه المدعون العامون في الولايات المتحدة الإتهام أيضاً إلى ساتيش كومباني -باعتباره مؤسس المخطط الاحتيالي- العام الماضي لدوره الكبير في عملية الاحتيال الضخمة. ولكن، لم يُعرف مكان تواجده إلى الآن، ولكنه يواجه تحقيق شرطة الآن في الهند.