لقد اتّهمت ليتيسا جيمس من منصب المُدعي العام لولاية نيويورك المؤسس المشارك لِشبكة إقراض العملات المشفرة Celsius بالاحتيال على مئات الآلاف من المستثمرين أكثر من 26.000 منهم من سكان نيويورك وعلى مليارات الدولارات من العملات المشفرة في دعوى مرفوعة أمام المحكمة العليا في المقاطعة يوم الخميس. ومما ورد عنها في بيان ذات علاقة: " ادّعى ماشنكسي مراراً وتكراراً إن Celsius قد أجرت استثمارات آمنة منخفضة المخاطر وأقرضت الأصول المالية فقط لكيانات موثوقة ذات سمعة طيبة. ومع ذلك، كانت أصول المستثمرين معرضة للأطراف المقابلة عالية المخاطر والاستراتيجيات والتي أدت الكثير منها إلى خسائر أخفاها ماشنكسي عن المستثمرين ".

كما اتهمت المدعي العام في نيويورك المُدّعى عليه ماشنكسي بالتحريف وإخفاء الوضع المالي المتدهور للبورصة عن المستثمرين حتى في الوقت الذي كانت تخسر فيه مئات الملايين من الدولارات من الأصول في استثمارات محفوفة بالمخاطر وأضافت بأنّه ترك العديد من المستثمرين في خراب مالي ناتج عن ذلك.


اقرأ هذا الخبر| قرار CIBC Capital Markets بترقية جلين بلونديل لمنصب المدير العام لتداول الفوركس


وفي بيانها أمام المحكمة، طالب عدد كبير من المسؤولين القانونيّين المحكمة بمنع ماشنكسي بشكل دائم من المشاركة في أي عمل يتعلق بإصدار أو عرض أو بيع الأوراق المالية والسلع في نيويورك، كما تريد جيمس نفسها من المحكمة أن تمنعه من العمل كمدير أو مسؤول أو أي شركة مقرها نيويورك. كما طالبت المحكمة بأمره بالتخلي عن أرباحه التي حصل عليها من عمله لدى Celsius وإعادة الأموال للمستثمرين الضحايا بدفع تعويضات إضافية.

حيث كانت Celsius نفسها قد تقدمت في يوليو من العام الماضي بشكوى إفلاس بموجب الفصل 11 أمام محكمة نيويورك بعد أكثر من شهر من إيقاف عمليات السحب على منصتها مُستشهدةً بالأسواق المالية المتقلبة للغاية. كما كان فشلها قد جاء في أعقاب انهيار Terra/LUNA إلى جانب انهيار Voyager Digital و Three Arrows Capital. حيث تبع انهيارها وابل من التحقيقات من قبل الجهات التنظيمية الفيدرالية والمسؤولين في الولايات المتحدة.