لقد حصلت بورصة FTX العالمية على إذن من المحكمة ببيع بورصة المشتقات المالية التابعة لها والمُرخصة من هيئة تداول السلع والعقود الآجلة LedgerX LLC ومنصة تداول الأسهم المالية Embed Technologies وكل من شركة FTX Japan Holdings و FTX Europe التابعة لها، والتي تعمل جميعها بشكل مستقل عن بورصة العملات المشفرة المنهارة الآن FTX International.

وقد جاء إذن المحكمة بعد أن سعت بالفعل إدارة FTX للحصول على إذن آخر لتفريغ الشركات الفرعية الأربعة المذكورة من ممتلكاتها إلى أن بقت عملياتهم التجارية مستقلة إلى حدٍ كبير عن الشركة الأم المُنهارة الآن. ووفقاً لما ورد في ملفات المحكمة ذات العلاقة، سوف يُشرف البنك الاستثماري العالمي Perella Weinberg على عملية بيع جميع الشركات الفرعية التابعة للبورصة. ومن أجل الحصول على Embed، ينبغي على الأطراف المعنية تقديم عرض أولي غير مُلزم بحلول 18 يناير، ولكن سيكون الموعد النهائي لشراء LedgerX يوم 25 من الشهر نفسه، بينما سيتم تحديد الجدول الزمني لكل من FTX Japan و FTX Europe يوم 1 فبراير.


اقرأ هذا الخبر| بنك Credit Suisse يتبع بنوك الاستثمار الأوروبية بِتخفيضات الوظائف


أما بالنسبة إلى تقديم العطاءات، فسيكون الموعد النهائي لتقديم تلك الخاصة بكيان Embed يوم 15 فبراير  ولِكيان LedgerX يوم 1 مارس بينما سيكون يوم 15 مارس لكل من FTX Japan و FTX Europe. كما أوضح ملف سابق قدمته البورصة FTX نفسها أمام المحكمة بأن أكثر من 110 من مُقدمي العطاءات "غير المرغوبين" قد اصطفوا لشراء هذه الكيانات.

وتجدر هنا الإشارة إلى أن الاقتراح الأصلي ببيع هذه الكيانات الفرعية الأربعة في الوقت الذي تواجه فيه المزيد من الضغوط التنظيمية ذات العلاقة منذ ظهور بعض الأعمال السيئة للشركة الأم الشهر الماضي إلى أن تمّ تقديم طلبات الإفلاس. ولقد أصدرت الهيئة التنظيمية اليابانية أمراً بتحسين أعمال FTX Japan ولكنها علّقت عملياتها هناك، هذا إلى جانب قرار الهيئة التنظيمية القبرصية بِوقف ترخيص FTX Europe من مقرها سويسرا.

وقد ذكرت دعوى قضائية سابقة تسعى للحصول على إذن بِبيع الشركات الفرعية الأربعة المذكورة: " كلما طالت مدة تعليق العمليات، ازدادت المخاطر على قيمة الأصول المالية وخطر الإلغاء الدائم للتراخيص ".

وفي الوقت نفسه، كشف ملف صادر عن المحكمة أن جهات التصفية لبورصة FTX قد استعادوا حواليّ 5$ مليار نقداً وعملات مشفرة واستثمارات سائلة في الأوراق المالية. ومع ذلك، يجد فريق إعادة هيكلة الأعمال صعوبة في التنقل في استثمارات الشركة  على المنصات اللامركزية.

ففي الآونة الأخيرة، كان الرئيس التنفيذي السابق للبورصة FTX -والذي يُزعم قيامه بِمُمارسات تجارية غير قانونية- سام بنكمان فرايد قد أقرّ بأنه غير مُذنب في التُهم الجنائية المُوجهة ضده وبأنه الآن خارج بكفالة بلغت 250$ مليون. وعلى الرغم من ذلك، كان إثنيْن من كبار مُساعديه في الأعمال قد أقرّا بالذنب في التُهم الجنائية الموجهة لهما -وهما الرئيس التنفيذي السابق لكيان Alameda Research كارولين إليسون والمؤسس المشارك في كل من FTX و Alameda غاري وانغ- وهما يتعاونان الآن مع المُدّعين العامين في الكشف عن بعض الشؤون الداخلية ذات العلاقة بالبورصة المُنهارة الآن.