أصدرت يوم الأربعاء هيئة السلوك المالي FCA خطاباً بشأن المخاطر المالية للعديد من الرؤساء التنفيذيين لوسطاء البيع بالجملة في لندن مركزةً على التخلف النظامي المحتمل الذي قد لا يكون مرناً بالقدر الكافي تجاه صدمات الأسواق المفاجئة وفترات الإجهاد الطويلة. حيث جاءت مثل هذه الملاحظات بعد توترات الاقتصاد الكلي العام وويلات التضخم إلى جانب التوقعات بحدوث ركود اقتصادي من المُمكن أن تغير أولويات ونهج البنوك المركزية.

ومما ورد عن مدير قسم البيع بالجملة من هيئة FCA: " لقد تغيرت هيكلية الأسواق المالية بشكل كبير منذ حالات الانكماش الكبيرة مع تغير دور البنوك المالية ونمو التمويل غير المصرفي وغالباً ما يحدث انخفاض في السيولة في أوقات الشدة. ومن المُمكن أن يشهد العامان المُقبلان مخاطر منهجية متزايدة ونوبات من ضغوطات الأسواق المالية كما هو الحال في أسواق الطاقة والمعادن والسندات الحكومية خلال العام 2022. كما ينبغي أن تأخذ المجالس ذات العلاقة السياق في الاعتبار وتوضح كيف يُمكن أن تعرضها على نماذج الأعمال وكيف يُمكن التخفيف من ذلك ".


اقرأ هذا الخبر| شركة أوربيكس Orbex تقدم خدمة PAMM المحسنة للمستثمرين ومديري الصناديق


كما أشارت الهيئة التنظيمية إلى المزيد من المخاوف بشأن نقاط ضعف إدارة مخاطر السيولة لدى وسطاء المقاصة بل ويعتقد أن الشركات تواصل التقليل من تعرضها لمخاطر السيولة اليومية الناتجة عن أعمالها الخاصة وكذلك العملاء الرئيسيين والأطراف المقابلة لهم. ومع عدم كفاية خدمات السيولة لمواجهة  الصدمات الآنية بالإضافة إلى تقلبات الأسواق المالية الممتدة والضغوطات، تعتبر هذه الشركات تخاطر بالفعل بحالات هبوط غير منتظمة. كما يُمكن أن تؤدي تأثيرات الأسواق المالية على هذه الشركات إلى زيادة مخاطر العدوى والتخلف التنظيمي المحتمل إلى جانب بعض اضطرابات الأسواق المالية.

ويُقدم بعض من وسطاء الجملة المزيد من الخدمات للشركات التي تواجه عمليات البيع بالتجزئة وعادةً ما يُطابقون الطلبات من المُشترين والبائعين. وقد وصل خطاب هيئة السلوك المالي FCA بعد أن واجه العديد من الوسطاء مخاطر السيولة وبالتالي تقديم ضمانات لاحقة لغرف المقاصة في وقتٍ قصير لتغطية حساباتهم حتى قبل أن يدفع لهم العملاء. كما ركزت الهيئة التنظيمية على حقيقة إن إدارة مخاطر السيولة واختبارات الإجهاد في بعض الشركات لم يكن مناسباً لبيئة السوق المالية الحالية.

وقد لاحظت الهيئة التنظيمية بعض التحسينات في مجال الحوكمة وضوابط امتثال الشركات الأخرى. ومع ذلك، لا يزال بعض الوسطاء متأخرين بالفعل في وقف بعض السلوكيات السيئة وتحسين ثقافة الأعمال. والآن، تريد الهيئة التنظيمية في بريطانيا من الرؤساء التنفيذيين لهم مناقشة الرسالة مع المجالس ذات العلاقة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحلول نهاية فبراير. وقد أرسلت خلال الشهر الماضي  رسالة مماثلة للرئيس التنفيذي لوسطاء الفوركس وعقود الفروقات في لندن بهدف التركيز على المخاوف المستمرة مقابل المشكلات والممارسات السيئة الناجمة عن هذه الشركات.