تُحقق الآن وزارة العدل الأمريكية في سرقة حواليّ 400$ مليون من بورصة العملات المشفرة المنهاة الآن FTX، حيث وقعت حادثة القرصنة تلك بعد يوم واحد فقط من تقديم البورصة والشركات التابعة لها دعوى إفلاس ذات علاقة. لم يُوجه المُدعون حتى الآن أية اتّهامات، لذلك لا يوجد تأكيد رسمي بالتحقيق، ولكن ذكرت Bloomberg الخبر عن مصادر مجهولة. ويعتبر هذا التحقيق الجنائي منفصل تماماً عن مجموعة تهم الاحتيال التي يُواجهها بالفعل مؤسس امبراطورية FTX والرئيس التنفيذي السابق لها السيد بنكمان فرايد بسبب جرائمه المزعومة في بورصة تبادل العملات المشفرة المُنهارة بالفعل.

هذا إلى جانب الاتهامات الجنائية الأخرى التي وُجهت إلى إثنيْن من كبار مُساعدي بنكمان فرايد وهما كارولين إليسون وزكسياو غاري وانغ واللذان أقروا بارتكابها بالفعل. وبالإضافة إلى ذلك، وجهت هيئة تنظيم الأسواق المالية في الولايات المتحدة وهيئة الأوراق المالية والبورصات SEC وحتى هيئة تداول العقود الآجلة CFTC المزيد من الاتهامات المدنية ضد المدراء التنفيذيّين الثلاث للشركة.


اقرأ هذا الخبر| شركة FX Back Office تدمج منصة تداول Match-Trader


وقد لاحظ موظّفو الشركة تدفقات هائلة من محافظ العملات الرقمية التي تسيطر عليها البورصة وفرعها الأمريكي بين 11 نوفمبر  والساعات الأولى من 12 نوفمبر. فبعد ساعة من الاختراق المُشتبه به، غرّد المُستشار العام لبورصة FTX السيد رين ميلر عن بدء التحقيق في تدفقات حركة المحافظ. وعلى الرغم من أن حساب بورصة FTX على تويتر لم يؤكد أي شيء إلى الآن، إلا أن قناة دعم الشركة الرسمية على Telegram قامت بتثبيت رسالة تُفيد: " لقد تم اختراق بورصة FTX، وتعتبر الآن تطبيقاتها ضارة. قُم بحذفها. الدردشة الآن مفتوحة، ولكن لا تذهب إلى موقعها الخاص نظراً لأنه قد يقوم بتنزيل أحصنة طروادة ".

ولقد أكد من جهته الرئيس التنفيذي الحالي لبورصة FTX بعد تنحي بنكمان فرايد السيد جون جاي راي الثالث على الاختراق خلال بيان صدر عبر حساب المستشار العام على تويتر. ووفقاً لما ورد عن خبراء blockchain في المجال، إنه قد تمّ سحب ما لا يقل 372$ مليون من أموال العملاء من منصتيّ FTX. وعلى الرغم من أن الرئيس التنفيذي المذكور قد أكد على حادثة الاختراق المُبلغ عنها لسلطات إنفاذ القانون، إلى أن العديد من الخبراء الآن يشتبهون في أن الحادثة قد تكون عملاً داخلياً.

وفي غضون ذلك، تمّ بالفعل تسليم بنكمان فرايد للولايات المتحدة بعد اعتقاله في جزر البهاما، وهو الآن خارج على سندات كفالة قيمتها 250$ مليون، وهذا خيار قانوني شكّك فيه الكثيرون.