أعلنت هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية SEC يوم الأربعاء عن اتّهامها شركة Thor Technologies Inc وشركائها المؤسسيّين بإجراء عملية بيع غير مرخصة للأوراق المالية على هيئة عروض أولية للعملات ICO. وقد أوضحت الهيئة التنظيمية في شكوتها يوم أمس بأن ديفيد تشين وماثيو مورفيك قد قاموا ببيع مجموعة من رموز THOR وعرضها خلال الفترة ما بين مارس ومايو من العام 2018 على هيئة ICO بهدف جمع المزيد من الأموال لتطوير منصات الشركة والعاملين فيها ضمن اقتصادات gig ذات العلاقة.

وقد روّج تشين من جهته للعملات والرموز باعتبارها فرصة استثمارية مُقترحاً زيادة محتملة في القيمة بمُجرد وصول رموز THOR للبورصات ومنصات التداول الشهيرة. ولكن أوضحت الهيئة أنه لم يكن هناك أية أعمال تطوير جارية حتى وقت العرض. وقد جمعت أيضاً شركة Thor Technologies مبلغ قدره 2.6$ مليون من العملات المشفرة والنقد من حواليّ 1600 مستثمر دون الحصول على التراخيص والأذونات المناسبة الصادرة عن هيئة SEC التنظيمية والتي قدمت بالفعل لائحة اتهام في محكمة المقاطعة الأمريكية للمنطقة الشمالية من كاليفورنيا مُشيرةً إلى أنّ الشركة وتشين قد انتهكوا أحكام ولوائح تسجيل الأوراق المالية وفقاً لقانون 1933.

ومما ورد عن الهيئة SEC: " تسعى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC إلى الحصول على تعويض قضائي وإعادة المكاسب المزعومة غير المشروعة إلى جانب بعض الفوائد الناجمة عن الأحكام المُسبقة والعقوبات المدنية ذات العلاقة ".


اقرأ هذا الخبر| إقرار إثنين من كبار زملاء بنكمان فرايد بالذنب في بعض التهم الجنائية


وقد استمع مورافيك من جهته للمزيد من الاتّهامات المُماثلة ولكنه قرر توقيع اتفاقية تسوية ولكن لا يُمكنه بمُوجبها المشاركة في أنشطة العملات المشفرة لمدة 3 سنوات، بل ينبغي عليه أن يدفع غرامة مالية قُدرت بحواليّ 95.000$ وإلغاء 407.103$ إلى جانب فائدة الحكم المُسبق البالغة 72209.45$.

وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ مجال ICO قد شهد طفرة حقيقية خلال الفترة ما بين عاميّ 2017-2018 مع ارتفاع الطلب على العملات المشفرة. فعندما حلّ شتاء التشفير خلال الآونة الأخيرة، انخفضت بالفعل شعبية تمويل المشاريع عن طريق إصدار رموز رقمية جديدة إلى الصفر. أما أثناء فترة جنون ICO، حذرت الهيئة التنظيمية في المجال من المخاطر المرتبطة بهذا النوع من العروض والتي تعتبر التراخيص التنظيمية ضرورية لها للغاية. كما كان بعضها يحمل بصمات الاحتيال المالي. وعلى الرغم من مرور سنوات عليها، لا يزال المروّجون لهذا النوع من العروض يدفعون ثمن خطاياهم السابقة.

وفي يوليو، أعلنت وزارة العدل الأمريكية أن مؤسس عملية الاحتيال على ICO بمبلغ 21$ مليون لشركة Titanium Blockchain Infrastructure Services قد أقرّ بارتكاب جريمته، وهو يواجه الآن عقوبة بالسجن لمدة 20 عام بسبب جرائمه والاحتيال على المستثمرين.

وفي وقتٍ سابق من هذا العام، أدانت بالفعل الهيئة التنظيمية المذكورة SEC مالك شركة Crowd Metavine Machine لتمكّنه من جمع 40.7$ مليون بطريقة احتيالية عبر عروض ICO، وتقول إنه قدم معلومات خاطئة ومُضللة بخصوص بعض العروض الغير مرخص لها. وتُظهر بالفعل بيانات صناعة ICO الحقيقية القاسية بخصوص المجال بأنه 25% من المشاريع قد حققت أهدافها الاستثمارية، ولم ينجو متوسط ICO لأكثر من شهرين وحواليّ 70% من جميع الأفكار ذات العلاقة تبيّن أنها مُخادعة ولا أساس لها من الصحة.