لقد أقرّ إثنان من مُساعدي السيد سام بنكمان فرايد من منصب الرئيس التنفيذي السابق لكل من Alameda Caroline و Research Ellison و Alameda والشريك المؤسس لدى بورصة FTX العالمية المُنهارة ومنهم زيكسياو غاري وانغ -الذي كان كبير مُوظفي التكنولوجيا السابقين لدى FTX- بالذنب في التُهم الجنائية التي وجّهها إليهم المُدعون العامون في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي مقطع فيديو قصير تمّ نشره يوم الأربعاء، أكد المُدعي العام الأمريكي داميان ويليامز أنّ محكمة المنطقة الجنوبية في نيويورك قد وجهت بالفعل العديد من الاتهامات ضد إثنيْن من المُتآمرين مع السيد بنكمان فرايد واللذان اعترفا بالفعل بالذنب في التهم المُوجهة إليهم. ووفقاً لاتّفاقية الإقرار بالذنب الذي اطّلعت عليه بالفعل عدد من وسائل الإعلام العالمية، أقرّ إليسون البالغ من العمر 28 عاماً بأنه مُذنب في حواليّ 7 تُهم من المُوجهة إليه بما فيها الاحتيال في الأوراق المالية والتآمر لارتكاب عمليات غسيل الأموال، حيث تصل عقوبة هذا النوع من التُهم إلى 110 سنوات من السجن كحدّ أقصى، بينما دافع وانغ البالغ من العمر 29 عاماً عن أربع تُهم مُوجهة إليه بالسجن بحدّ أقصى 50 عاماً.

وكلاهما ينتظر الآن حكماً رسمياً في القضية ولكن وافق المُدعون العامّون على عدم مُعارضة طلباتهم المدفوعة بشروط مثل الكفالة المدفوعة وتسليم أوراق السفر ذات العلاقة. بالإضافة إلى ذلك، دعا ويليامز شركاء بنكمان فرايد الآخرين الذين ساعدوا بالفعل في بناء امبراطورية FTX المُنهارة الآن للمضيّ قدماً، مُضيفاً: " نحن نتحرك بسرعة وصبرنا ليس أبدياً ".


اقرأ هذا الخبر|  هيئة السلوك المالي FCA تلغي الموافقة الأولى على نظام الحماية المؤقت TPR لفشل طلب التفويض


وتحركت بالفعل كل من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC وهيئة تداول السلع الآجلة CFTC ضد إليسون ووانغ بشكل مُنفصل، حيث وجهت كلاهما تُهماً مدنية للمُتهميْن بالاحتيال. وقد ألقت مثل هذه الهيئات التنظيمية باللوم على إليسون في التلاعب بأسعار رموز FTT وتوجيه Alameda لاستخدام مليارات الدولارات من أموال بورصة FTX بما فيها أموال العملاء فيها. حيث تمّ اتّهام وانغ بالمقام الأول بتحويل أموال العملاء بشكل غير صحيح إلى Alameda والتلاعب في رموز التغيير فيها ضمن توجهات بنكمان فرايد بهدف السماح لكيان Alameda بالحصول على ميزة غير عادلة حقاً أثناء تنفيذ الصفقات التجارية المحفوفة بالمخاطر.

وقال بالخصوص رئيس هيئة SEC التنظيمية السيد غاري غينسلر: " إننا نزعم أيضاً أن إليسون ووانغ قد لعبا دوراً هاماً في مخططات احتيالية لإساءة استخدام أصول عملاء البورصة لدعم كيان Alameda ونشر بعض ضمانات تداول الهامش ".

ويتعاون بالفعل كل من إليسون ووانغ الآن مع الهيئتين التنظيميّتين، حيث أبرزت هيئة تداول السلع الآجلة أنها لا تطعن في التزاماتها. وقد جاءت هذه التهم الجنائية والمدنية المُوجهة إليهم عندما تمّ تسليم احتجاز بنكمان فرايد إلى فريق عمل من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي FBI في جزر البهاما من قبل الشرطة المحلية، بل ويجري الآن تسليمه للولايات المتحدة لمواجهة بعض الاتّهامات الجنائية ذات العلاقة.

ولقد تمّ بالفعل القبض على بنكمان فرايد -البالغ من العمر 30 عاماً- الأسبوع الماضي في جزر البهاما بعد أن اتّهمته محكمة المنطقة الجنوبية في نيويورك بحواليّ 8 تُهم جنائية بما فيها الاحتيال في الأوراق المالية والتآمر لارتكابها إلى جانب المساعدة في عمليات غسيل الأموال والتآمر لتجنّب لوائح تنظيمية ذات علاقة بتمويل الحملات في المجال. وهو الآن بانتظار عقوبة بالسجن تصل مدتها كحدّ أقصى لحواليّ 130 عام.