فرضت الرابطة الوطنية للعقود الآجلة NFA المسؤولة عن الإشراف على مجال أعمال المشتقات المالية الأمريكية غرامة مالية قدرها 700.000$ على مجموعة GAIN Capital Group LLC المالية الشهيرة بأنها تُشغّل إثنتيْن من العلامات التجارية للوساطة العالمية وتداول العملات الأجنبية بالتجزئة، وذلك ما تمّ الإعلان عنه يوم الخميس بسبب بعض انتهاكات الامتثال المُتعددة التي ارتكبتْها إحدى شركاتها التابعة Forex.com. حدث ذلك بعد مُلاحظة عطل وفشل في نظام عمل هذه الشركة من حواليّ الساعة 2:55 مساءً يوم 31 مارس من العام 2021 إلى حواليّ الساعة 1:00 صباحاً من 1 أبريل من نفس العام. ويُمكن لعملاء المنصة في ذلك الوقت تنفيذ أوامر الحد والإيقاف الخاصة بحواليّ 14 عملة بالأسعار ولكن المنصة لم تعرض السعر المُعلن حالياً.

وقد تكبّدت بالفعل شركة GAIN بِخسارة مالية قُدرت بحواليّ 3$ مليون حتى استمر الخلل، بل ووافق ألكسندر بوبنسكي من منصب الرئيس التنفيذي للشركة على بعض التعديلات السلبية لِحسابات 17 عميل تُقدر بحواليّ 2.48$ مليون والتعديلات الإيجابية الأخرى لحواليّ 33 حساب عميل تُقدر بحواليّ 35.000$.


اقرأ هذا الخبر| قرار هيئة FCA بتغريم Santander UK بحوالي 108 مليون جنيه استرليني على بعض حالات الفشل في مكافحة غسيل الأموال


ولقد صدر بالخصوص قرار هيئة السلوك التجاري BCC في لجنة NFA بعد أن قدمت كل من GAIN والسيد بوبنسكي عرض التسوية الخاص بهم، ولكنّهم لم يعترفوا بِمزاعم الشكوى ولم يُنفوها. وقد ألقت هيئة التنظيم الذاتي باللوم على الشركة نفسها حول انتهاك قواعد الامتثال من خلال تعديل بعض حسابات العملاء بشكل غير صحيح إلى جانب المعاملة غير اللائقة مع العملاء المتأثرين بِخلل النظام وتعديلات الحسابات. كما انتهكت الشركة مثل هذه القواعد التنظيمية من خلال تقديم معلومات غير دقيقة وغير كاملة لهيئة NFA. 

وبالفعل، تم احتجاز كل من GAIN والسيد بوبنسكي نتيجة بعض الإخفاقات الإشرافية. وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ شركة Forex.com هي أحد أهم منصات تداول الفوركس (العملات الأجنبية) القليلة للبيع بالتجزئة العاملة بالفعل في الولايات المتحدة، وأنّ شركة StoneX Group -المعروفة سابقاً باسم INTL FCStone- قد استحوذت على الجهة التي تُشغّلها GAIN Capital -المسؤولة أيضاً عن تشغيل شركة City Index العالمية- مقابل 236$ مليون. وكانت شركة Forex.com تعمل في غضون ذلك على توسيع مجال أعمالها ومناطق تواجدها الجغرافية، فقد دخلت العام الماضي أسواق أمريكا اللاتينية الناطقة بالإسبانية حيث قدمت خدمات تداول العملات الأجنبية (الفوركس) وعقود الفروقات بِترخيص من جُزر كايمان.