أصدرت يوم الإثنيْن هيئة مراقبة الأسواق المالية التنظيمية FMA في نيوزيلندا تحذيرين بشأن الاحتيال في مجال العملات الرقمية مُشيرةً إلى قيامهم بِفرض رسوم مُحتملة على بعض الأنشطة الغير مُنظمة، وقد أوضحت بيانات صحفية مُنفصلة ذات علاقة تم نشرها يوم 12 ديسمبر 2022 بأن شركة Krypto Security و Bay Exchange قد تواصلت مع المواطنين في نيوزيلندا لتقديم خدمات العملات المشفرة، وهي غير مُرخصة للعمل من هيئة FMA المحلية.

ولكن، تدعي Bay Exchange من جهتها أنها بورصة مرخصة في لندن للعملات المشفرة تُقدم برامج AI لاتّخاذ قرارات التداول تلقائياً وتنفيذ بعض التداولات، ولا يُمكن للمُقيمين في نيوزيلندا بالرغم من ذلك الوصول لحساباتهم بعد إجراء الودائع الأولية. وقالت الهيئة FMA بالخصوص: " إننا قلِقون بالفعل من تقديم شركة Bay Exchange خدمات مالية للمُقيمين دون الامتثال لِقوانين وتشريعات الأسواق المالية النيوزيلندية، فهي غير مُرخصة في سجل مُقدمي الخدمات المالية للسماح لها بذلك ".


اقرأ هذا الخبر| شركة Tavira Securities تُنهي السنة المالية 2022 بزيادة نسبتها 48% في إيرادات


حيث تُقدم هذه الشركة خدماتها عبر موقع bayexchange.com الإلكتروني. وتُوصي الهيئة التنظيمية المحلية بتوخي الحذر الشديد منها. أما بالنسبة لشركة Krypto Security، فهي شركة أخرى تمت إضافتها إلى قائمة التنبيه من الاحتيال الخاصة بالهيئة المحلية التي يتواصل المُمثلين الرسميّين لها مع السكان المُدعين بأن الكيان قد يساعد في استرداد العملات المشفرة المسروقة. حيث تتطلب هذه الشركة عمولة كبيرة جداً قبل بدء عملية الاسترداد.

وفي بيان منفصل آخر، قالت الهيئة FMA: " لقد تمّ فرض رسوم كبيرة مختلفة أثناء عملية الاسترداد بما فيها رسوم الدفع مقابل الرمز الشريطي بهدف تلبية المتطلبات التشريعية النيوزيلندية الخاصة بِمكافحة عمليات غسيل الأموال، حيث إننا نلاحظ أنه لا يوجد مثل هذا الشرط في نيوزيلندا ".

حيث يتم تنفيذ عملية الاحتيال عندما يقوم المحتالون بالتواصل مع الضحايا عبر الهواتف المحمولة والبريد الإلكتروني في محاولةٍ منهم لانتحال شخصية أيّ من مسؤولي الهيئة التنظيمية FMA باستخدام عناوين المجال @gmail.com. وتذكر الهيئة أنها تستخدم مجال govt.nz الرسمي فقط مثل الهيئات الحكومية الأخرى المحلية. حيث لا تتواصل الهيئة أبداً مع المستهلكين لدفع بعض العمولات أو الرسوم الإضافية.

ولا تعتبر أنشطة أمان العملات المشفرة الأولى من نوعها التي ينتحل خلالها المحتالون صفة الهيئات التنظيمية في نيوزيلندا بهدف مخادعة المستهلكين والمستثمرين، فقد أصدرت هيئة الرقابة المذكورة في نوفمبر تحذيراً من شخص ادعى أنه يعمل لدى الهيئة التنظيمية، حيث كان يتصل بالأشخاص للحصول على المزيد من المعلومات الشخصية منهم.

وقدمت الهيئة التنظيمية النصيحة للجمهور بشكل عام من خلال: " في حال تلقّيت مكالمة غريبة، فعليك عندها إنهائها والاتصال بنا مباشرةً عبر معلومات الاتصال المذكورة على الموقع الإلكتروني الخاص بنا ".

وبالإضافة إلى ذلك، حذرت الهيئة التنظيمية من حالات انتحال بعض الكيانات الأخرى لأعمال وتراخيص شركات أخرى عالمية، حيث ركزت في تنبيهاتها الأخيرة على المواقع المُستنسخة من مواقع أخرى ومنها nzglobaltrading.com و horizoncapital.ltd و goldenchaseltd.com.