قدمت هيئة السلوك المالي FCA التنظيمية المسؤولة عن مراقبة الأسواق المالية في البلاد بعض التدابير والإجراءات الجديدة للشركات للموافقة على بعض العروض الترويجية المالية لتحديد الحملات المارقة ومحاولة استبعادها. ولقد أوضحت بيانات صحفية تمّ نشرها يوم الثلاثاء بأنه يُمكن الآن لأيّ شركة مُرخصة من هيئة FCA الموافقة على حالات الترويج المالي بالنيابة عن أيّ شركة أخرى غير مُرخصة، حيث أدخل البرلمان بعض التغييرات على التشريعات الحالية مما يتطلب من الكيانات الأخرى المُرخصة الخضوع لتقييمات جديدة للتأكد من موافقتها بشكل مناسب على الحملات الترويجية. وبهذه الطريقة، تُريد هيئة FCA زيادة نسبة رقابتها على المحتويات الإعلانية المحتالة والحدّ من التأثيرات السلبية لتواجدها في الأماكن العامة.

وتهدف بعض التعديلات القانونية المُقترحة لِضمان أن تكون هيئة السلوك المالي FCA قادرة على التصرف بشكل أسرع وأكثر فاعليةً ضد إعلانات الشركات الغير مُرخصة بما فيها تلك الشركات العاملة في مجال الاستثمار عالي المخاطر. ووفقاً لإعلانات هيئة FCA، ينبغي على الشركات الإبلاغ بانتظام عن العروض الترويجية ذات العلاقة التي وافقت عليها بالفعل للمساعدة في الكشف عن بعض الحملات المُخادعة.


اقرأ هذا الخبر| هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية ASIC توقف ترخيصين من AFS


وقالت من جهتها السيدة سارة بريتشارد من منصب المدير التنفيذي لقسم الأسواق المالية التابع لهيئة FCA: " تعني وسائل التواصل الإجتماعي والإعلانات عبر الإنترنت أن المستهلكين يستغرقون بالفعل وقتاً أقل بين رؤية بعض الحملات الترويجية واتّخاذ القرارات المالية. لذلك، من الضروري أن يتم تزويدهم بالمعلومات الصحيحة في الوقت المناسب حتى يتمكنوا من اتّخاذ قرارات مالية جيدة، حيث يعتبر ذلك مهماً بشكل خاص نظراً لأننا نُواجه ارتفاع ملحوظ في تكاليف المعيشة. وستضمن هذه المُقترحات أن أولئك الذين يوافقون على الإعلانات لديهم الخبرة المناسبة وأنهم مسؤولون بالفعل عن العروض الترويجية التي يُوقعون عليها ". 

وقد أفادت الهيئة التنظيمية المذكورة FCA في أوائل نوفمبر أنها تدخلت حواليّ 4151 مرة ما بين يوليو وسبتمبر من العام الجاري 2022 لتغيير المحتوى أو الحدّ من العروض المالية المارقة. ويتزايد الآن عدد الحملات الترويجية التي تُروج للاستثمارات المحفوفة بالمخاطر، حيث يتعين على الهيئة التنظيمية التدخل 564 مرة فقط خلال الفترة نفسها من العام السابق.

وتُعتبر جهود الهيئة التنظيمية البريطانية الهادفة من خلالها لحماية المستهلكين م الإعلانات الاحتيالية جزء هام وكبير من استراتيجية استثمار المستهلكين الأوسع مجالاً للهيئة نفسها خاصة وأن الهدف الأساسي لديها يتمثل في زيادة ثقة المستثمرين وتشجيع الاستثمار ومحاولة تقليل عدد الأشخاص الذين قاموا بالاحتيال على مُقدمي الخدمات غير الأمناء وغير المُرخصين.