لقد قفزت منصة تداول الأسهم المالية CMC Invest -التي تمّ إطلاقها في أكتوبر الماضي- للعمل في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية ESG والتعرض لبياناتها على تطبيق الاستثمار المحمول الخاص بها للأسهم والصناديق المتداولة في البورصة والأخرى الاستثمارية. فَبالنسبة للصناديق المالية مثل الصناديق المتداولة في البورصة والأخرى الاستثمارية، تعرض هذه المنصة تصنيفاً شاملاً لأعمال الاستدامة ودرجات مخاطر الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية وغيرها من المجالات الخاصة بالمنتجات المُثيرة للجدل حيث تتم مشاركة هذه الصناديق. أما بالنسبة إلى الأسهم المالية، تتضمن البيانات تدرجات المخاطر في مجال ESG وتصنيف الفئات الأكثر جدلاً ومجالات المنتجات ذات العلاقة حتى تلك التي تشارك فيها الشركة والأخرى التي لم تشارك فيها.

وتهدف الخاصية والخدمات الجديدة التي أضافتها المنصة في وقتٍ سابق من هذا الشهر إلى توفير معلومات إضافية حول ESG وأعمالها للعملاء الذين يأخذون بعين الاعتبار جميع المخاوف الأخلاقية لِجانب الأرباح، فقد تمت إضافة نسختين منها بناءً على ملاحظات العملاء ولديها تحسين إضافي من المُقرر طرحه خلال العام المُقبل.

وقال بالخصوص رئيس كيان CMC Invest UK السيد ألبرت سليمان: " من خلال توفير المزيد من البيانات والرؤى الاقتصادية القابلة للتنفيذ للعملاء، يُمكننا بالفعل تقديم تجربة عمل أكثر تخصيصاً، حيث نُريد أن يُحقق الجميع أهدافهم طويلة الأجل مع العلم بأن استثماراتهم ستستمرّ في دعم مُعتقداتهم ومبادئهم ".

حيث أضافت المنصة خدمات ESG المذكورة نتيجة الطلب المُتزايد على هذه المعلومات بين المستثمرين الأفراد منهم والمؤسسات، حيث أعلنت مؤخراً شركة Blackrock التي تُشرف بالفعل على استثمارات قيمتها 8$ تريليون عن مُخططات استثمارية رئيسية خاصة بها تتمحور حول مجال ESG الخاص بالشركات. وعلى الرغم من أنّ شركة إدارة الاستثمارات تلك تواجه بالفعل ردود فعل عنيفة من عدد قليل من كبار المستثمرين، إلا أنها لا تزال تواصل أعمالها في مجال ESG.

ولقد وجدت دراسة أخرى أجرتها Finder في بريطانيا أن حواليّ 77% من البريطانيّين يُفكرون بالفعل في الاستثمار الأخلاقي. وقال ألستر سنيدون من منصب رئيس قسم المنتجات لدى CMC Invest: " يعكس ذلك صدى أعمالنا البحثية المستمرة، حيث دائماً ما يُخبرنا العملاء أنهم يريدون مزيداً من الشفافية حول تأثير الشركات على العالم والمجتمع. ومن الواضح تماماً أن الوعي بالاستدامة والمسؤولية الاجتماعية والحوكمة الأخلاقية آخذة في الازدياد ".


                      اقرأ هذا الخبر| ساكسو بنك Saxo Bank سيتوقف عن تقديم الخدمات للعملاء الروس و البيلاروسيين


وتجدر هنا الإشارة إلى أن منصة CMC ليست منصة التداول بالتجزئة الوحيدة التي تُقدم بيانات ESG للمستثمرين، حيث بدأت منصة Swissquote خلال الآونة الأخيرة بعرض هذا النوع من البيانات على العديد من الأسهم المالية لديها، بل يتفق وسطاء آخرون مع الطلب المتزايد حول هذه البيانات عندما يتعلق الأمر باستثمارات التجزئة.

وقال سنيدون مُضيفاً أن قاعدة المستثمرين النسائية المُتزايدة بالفعل قد أدت إلى زيادة نسبة الطلب على الاستثمار الأخلاقي، وقال: " لم يعد الأمر يتعلق فقط بتعظيم العائدات المادية، حيث يرغب المزيد من المستثمرين بتحقيق أهدافهم طويلة الأجل والمساعدة في تحقيق المزيد من النتائج الجيدة التي يفخرون بها. وعلى هذا النحو، أصبحت الاستثمارات الآن انعكاساً للقيم والمبادئ الخاصة بالناس. وحتى في مجال المُستشارين والصناديق الاستثمارية، إننا نشهد بالفعل توجهات متزايدة وضغوطاً لتقديم أكبر قدر من الشفافية لمساعدة العملاء على إحداث تأثيرات إيجابية. وقد قيل إن 83% من المستهلكين إن أخلاقيّاتهم الشخصية تؤثر بالفعل على قرارات الشراء الخاصة بهم على الأقل في ذلك الوقت، حيث لا يُمكننا تجاهل الطلب. بل تتمثل مهمتنا في تزويد العملاء بخدمات الدعم والبيانات اللازمة لاتّخاذ المزيد من القرارات الاستثمارية الصائبة ".

ولقد أطلقت بالفعل المجموعة التجارية التي تتخذ من لندن مقراً لها CMC Invest بهدف تقديم الأسهم المالية المُدرجة في الولايات المتحدة وبريطانيا، ولديها مُخططات توسعية هادفة لتوسيع مجال خدماتها من خلال إضافة المزيد من الصناديق المالية المشتركة ومحافظ العملات الخاصة بالدولار الأمريكي وغيرها من الخصائص. وعلى الرغم من أن هذه الشركة قد خطت بالفعل خطوات كبيرة في مجال ESG، إلا أن الخطوة الأخيرة الأكثر أهمية كانت بمثابة أول مبادرة ESG رئيسية لكيان CMC Invest UK.

واستمرّ سيندون مُوضحاً: " إننا نتطلع بالفعل إلى توسيع مجال استخدامنا لهذا النوع من البيانات بهدف جذب المزيد من المُميّزات والخدمات التخصيصية للعملاء على منصتها الاستثمارية، وكذلك لأيّ من شركاء B2B ".

ومن جهته، أضاف سليمان: " نعتقد أن الاستثمار في مجال ESG هو بمثابة بداية لأعمال أكبر وأوسع مجالاً. فَمع مرور الوقت، إننا نتوقع رؤية زيادة ملحوظة في الاستثمارات المؤثرة، حيث لن يكون عدم الإضرار "بأعلى مستوى" مقبولاً هنا. بل إننا سنرى المستهلكين يندفعون لفعل الخير بشكل استباقي في العالم ومجتمعاتهم من خلال الاستثمار ".