قامت شركة Checkout.com العالمية المعروفة لِمعالجة المدفوعات بتخفيض تقييمها من 40$ مليار إلى 11$ مليار كردّ فعل على ظروف الأسواق المالية المتدهورة وبعض حالات الانهيار الكبيرة في مجال التكنولوجيا، حيث تهدف نسبة التراجع هنا 70% لِعكس ظروف الاقتصاد الكلية الحالية. وقد أوضح تقرير Financial Times الذي تمّ نشره يوم الثلاثاء بأنه قد تمّ إبلاغ الموظفين بخفض التقييمات الداخلية خلال الشهر الماضي، حيث خفضت الشركة التقييم الذي يمكن للموظفين من خلاله العمل بخيارات الأسهم الخاصة بهم. كما قال أشخاص مُتطلعون على الأمر إن المستوى السابق بلغ 252$ للسهم الواحد إلى أن تمّ خفضه إلى 65$.

ويُمكن أن يكون لمثل هذه التخفيضات -التي تختلف عن التقييمات الأخرى- عدة أهداف، وذلك يُفيد المُوظفين بالفعل من خلال تقليل تكلفة حقوق الملكية وبالتالي توفير فرصة جيدة لتحقيق المزيد من الأرباح عندما ترغب الشركة في إطلاق عروض العملة الأولية الخاصة بها. وفي وقتٍ سابق من هذا العام، نجحت الشركة بالفعل في إغلاق جولة التمويل الخاصة بها من الفئة D بقيمة 1$ مليار الأمر الذي ساهم في رفع سقف تقييمها إلى 40$ مليار. والآن، عادت الشركة المذكورة للتقييمات الأقرب لعام 2021 عندما تمكّنت من جمع 450$ مليون في جولة تمويل أخرى من الفئة C إلى أن بلغ حينها التقييم 15$ مليار.


اقرأ هذا الخبر| إعلان شركة Microsoft عن شراكة مدتها 10 سنوات مع LSEG وتشتري حُصة 4%


ولقد قامت شركات أخرى للمدفوعات مثل Instacart و Stripe بإجراء تخفيضات مُماثلة خلال الآونة الأخيرة مُوضحة كيف يُمكن لِبيئة الاقتصاد الكلي المتغيرة والانخفاضات المستمرة في تقييمات شركات التكنولوجيا المُدرجة في البورصة تؤثر بالفعل سلبياً على الأسواق المالية الخاصة. ولقد كان أصحاب رؤوس الأموال الخاصة بالمشاريع حريصين للغاية على ضخّ المزيد من الأموال للشركات الناشئة الواعدة خلال العام 2021، ولكنهم يتراجعون هذا العام عن المزيد من الاستثمارات بل ويُجبرون بعض الشركات على جني المزيد من الأرباح بدلاً من التركيز على أعمال النمو.

وتجدر هنا الإشارة إلى أن شركة Checkout.com شركة عالمية تعمل منذ 10 سنوات في مجال معالجة المدفوعات الخاصة بالعلامات التجارية العالمية الأخرى ومنها Netflix و Pizza Hut، حيث كانت حالات النمو الخاصة بها في أسرع حالاتها خلال فترة انتشار جائحة كورونا Covid-19 ساعدتْها بذلك شراكتها مع بورصات العملات المشفرة العالمية Coinbase و Binance.

فعندما توقفت العملات المشفرة عن حالات النمو، تحولت ظروف الأسواق المالية بمقدار 180 درجة وقام المستثمرون بِسحب أموالهم من أسواق الأصول الرقمية بل فقدت الشركة وتيرة أعمالها هناك. وبناءً عليه، انخفضت نسبة اهتمام المستثمرين بشركات الدفع العالمية بسبب تباطؤ أداء مبيعاتها، هذا إلى جانب انخفاض تقييم شركة Klarna الناشئة القائمة على تقنيات "الشراء الآن والدفع لاحقاً" من 40$ مليار إلى 7$ مليار. كما قامت شركة المدفوعات Stripe من جهتها بتخفيض تقييماتها الداخلية بنسبة 28% وقامت بتسريح 14% من القوى العاملة لديها، كما إنّ مثل هذه التخفيضات في الوظائف لم تُسلم الشركة التي أعلنت في سبتمبر عن أنه يتعين عليها إنهاء خدمة 5% من مُوظّفيها.