رفعت يوم الخميس هيئة تداول السلع والعقود الآجلة CFTC في الولايات المتحدة دعوى إنفاذ مدنية ضد كيانين من شركة Glen Point Capital ونيل فيليبس الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للاستثمار فيها بتهمة التلاعب بأسواق الفوركس بهدف دفع تعويضات ثنائية على عقود الخيارات المالية. وإلى جانب التهم الأولية المذكورة، وجهت الهيئة التنظيمية تهماًَ إضافية ضد المدعى عليهم بتهمة الفشل في الإشراف على الأنشطة التجارية والقائمين عليها من المسؤولين والموظفين والوكلاء.

حيث تعتبر كل من Glen Point Capital Advisors و Glen Point Capital LLP جهتيّ تشغيل لتجمعات السلع مُرخصة لدى هيئة C FTC، وكانوا يحملون بالفعل عقدين كبيرين للخيارات الثنائية مرتبطين بسعر صرف الدولار الأمريكي USD والراند الجنوب أفريقي ZAR بشرط دفع 30$ مليون إذا انخفض سعر صرف الدولار مقابل الراند إلى أقل مستويات معينة قبل انتهاء صلاحية العقد.

وتُصدر الآن هيئة CFTC تُهم التلاعب في الفوركس ضد شركة Glen Point Capital، وقد أوضح بيان صحفي رسمي إن تلاعب فيليبس بسعر الدولار مقابل الراند في مناسبتين في أواخر ديسمبر من العام 2017 عندما كانت السيولة منخفضة في الأسواق المالية الفردية، حيث كان ينوي بالفعل دفع سعر زوج العملات إلى مستوى معين حتى تتمكن شركته من كسب مدفوعات الخيارات الثنائية.


اقرأ هذا الخبر| كارل غرينوود Karl Greenwood الشريك المؤسس لـ وان كوين OneCoin يعترف بالاحتيال


وقد قام بِتنسيق تداول أحجام ضخمة من زوج العملات المُكون من الدولار الأمريكي والراند الجنوب أفريقي، كما عبر عن نيّته بالتلاعب من خلال إبلاغ مندوب مبيعات البنك صراحةً حول هدفه بالتداول في سعره 12.50 راند لكل دولار وهي نقطة انطلاق عقود الخيارات الثنائية، حتى أنه سأل مراراً وتكراراً عن حجم زوج العملات الأجنبية الذي يحتاجه للبيع بهدف أخذ الأسعار للمستوى المطلوب، ولكن توقف فوراً عن البيع عندما تحقق السعر المستهدف لزوج العملات.

وقال بالخصوص نائب مدير قسم الإنفاذ جريتشين لوي: " إن مثل هذه السلوكيات التلاعبية والمخادعة التي تمّ إجرائها حول ما يتعلق بالمقايضات تضرّ بالفعل بنزاهة الأسواق المالية والمشاركين فيها، وبالتالي سوف نتّخذ إجراءات مناسبة لمحاسبة أولئك الذين يرتكبون هذا النوع من السلوك السيء ".

وتسعى من جهتها هيئة CFTC إلى فرض عقوبات مالية مدنية إلى جانب إلغاء أي مكاسب غير مشروعة ومنع المتهمين من التداول بشكل دائم، كما إنها تريد أمراً قضائياً دائم ضد المتهمين على بعض الانتهاكات التنظيمية ذات العلاقة. وفي الوقت نفسه، ضاعفت الهيئات التنظيمية الأمريكية الأخرى إجراءاتها المُتخذة ضد التلاعب بالأسواق المالية، حيث اتّهمت هيئة الأوراق المالية والبورصات SEC خلال الآونة الأخيرة ثمانية من المؤثرين الماليّين باستخدام تويتر وديسكورد لسحب 100$ مليون من مُخططات الضخ والإغراق.