تعتبر الآن بورصة Coinbase هي آخر ضحية لِسياسات الدفع الصارمة التي تتبّعها بالفعل الآن شركة Apple العالمية والتي أجبرت منصة هذه البورصة على إزالة تحويلات الرموز الغير قابلة للمبادلة NFTs من تطبيق Wallet الخاص بها على نظام التشغيل iOS. حيث أكدت بورصة Coinbase المذكورة يوم الخميس على أنّ الشركة قد حظرت بالفعل آخر إصدار للتطبيق إلى أن قامت البورصة بِتعطيل الخاصيّة نفسها، حيث تُريد الشركة المعروفة بِتصنيع جهاز iPhone نسبة 30% من رسوم (الغاز) المرتبطة بجميع تحويلات الرموز الغير قابلة للمبادلة NFTs من خلال عمليات الشراء داخل التطبيق. 

ومما ورد بالخصوص عن بورصة Coinbase في تغريدةٍ لها على تويتر: " إن مطالبة شركة Apple بدفع نسبة من رسوم تحويلات رموز NFTs يجب دفعها بالفعل من خلال نظام الشراء داخل التطبيق حتى يتمكنوا بالفعل من تحصيل 30% من رسوم الغاز ". 

وهذا الأمر يتماشى بالفعل مع سياسة شركة Apple الحالية المُتمثلة في تلقّي تخفيض كبير على جميع عمليات الشراء داخل التطبيق. ومع ذلك، عادةً ما يتم دفع أسعار الغاز على تقنيات blockchain ولا تمتلك حتى شركة Apple البُنية التحتية اللازمة لِتلقّي هذه المدفوعات، ولا تقبل الشركة إلّا بالمدفوعات الإلزامية.

وأضافت Coinbase: " بالنسبة لأيّ شخص يفهم بالفعل كيفية عمل رموز NFTs وتقنيات blockchain، فمن الواضح هنا أن هذا غير مُمكن. حيث لا يدعم نظام الشراء داخل التطبيق الخاص بشركة Apple العملات المشفرة بشكل عام، لذلك لا يُمكننا الامتثال حتى وإن حاولنا. ويُشبه هذا الأمر محاولة شركة Apple تحصيل رسوم على كل بريد إلكتروني يتم إرساله عبر بروتوكولات الإنترنت المفتوحة ". 

ومن المُثير للاهتمام هنا أنه لم تتلقّى بورصة Coinbase المذكورة أو حتى الأشخاص المشاركين في تحويلات NFTs أيّ من رسوم الغاز المذكورة. حيث لا تعتبر رسوم الغاز ثابتة ولكن يتم منحها لِعمال المناجم في شبكات العمل اللامركزية الذين يتحققون من المعاملات. ولم تشرح من جهتها شركة Apple كيف يُمكن الآن للبنية التحتية لديها أن توقف مثل هذه المعاملات أو حتى سياستها المُتعلقة بها.


اقرأ هذا الخبر| العملات المشفرة تتجه نحو ESG ما هو التمويل التجديدي ReFi


ومما ورد عن Apple بالخصوص أثناء تقديمها شرح لإرشادات مراجعة App Store الخاص بها: " قد تستخدم تطبيقات الشراء داخل النظام لبيع وشراء الخدمات المتعلقة بالرموز الغير قابلة للمبادلة NFTs المُتمثلة في الصك والإدراج والتحويل. حيث من المُمكن أن تسمح التطبيقات للمستخدمين بعرض الرموز الخاصة بهم بشرط ألا تؤدي ملكيّتهم لها إلى إلغاء عملية وقف الميّزات أو الوظائف داخل التطبيق. كما قد تسمح هذه التطبيقات للمستخدمين بِتصفح مجموعات الرموز NFTs المملوكة للآخرين بشرط ألا تتضمن التطبيقات أزراراً أو روابط خارجية أو حتى عبارات أخرى تحثّ المستخدمين على اتّخاذ إجراءات من شأنها أم توجّه العملاء إلى آليات الشراء بخلاف الشراء داخل التطبيق ". 

ولقد أوضح الموقع الإلكتروني الخاص ببورصة العملات المشفرة Coinbase المذكورة أن محاولة شركة Apple العالمية لأخذ جزء من معاملات blockchain تُشبه محاولة اقتطاع الرسوم على كل بريد إلكتروني يتم إرساله بالفعل عبر بروتوكولات الإنترنت المفتوحة. وأضافت البورصة نفسها: " لقد أدخلت شركة Apple سياسات جديدة هدفها حماية أرباحها على حساب استثمار المستهلكين في الرموز الغير قابلة للمبادلة NFTs وابتكار المُطورين عبر نظام التشفير البيئي ". 

وتجدر هنا الإشارة إلى أن شركة Apple العالمية قد استحوذت بالفعل على أكثر من 17% من أسواق الهواتف الذكية العالمية، كما تُشير أسعار أجهزة iPhone العالمية إلى أن الظروف الإجتماعية والاقتصادية لِمُعظم مُستخدمي هذا النوع من الأجهزة تسير في مسار تصاعدي ملحوظ. 

وبالإضافة إلى ذلك، تتحكم شركة التكنولوجيا العالمية المذكورة Apple في نظام عمل جهاز iPhone كاملاً، حيث ستسمح هذه الشركة بتثبيت التطبيقات فقط من متجر التطبيقات الخاص به ولا تسمح بالتنزيلات من جهات خارجية. ولقد تحدّت عدد من شركات التكنولوجيا الكبيرة حول العالم ومنها شركة Spotify و Epic Games و Fortnite سياسات شركة Apple واصفةً إياها "بالإحتكار". 

ففي شهر سبتمبر، أحدثت شركة Apple العالمية فوضى كبيرة في مجال الفوركس وعقود الفروقات من خلال حظر تطبيقين من برامج عمل تقنيات MetaQuotes وهما MetaTrader 4 و MetaTrader 5 والمعروفة بأنها منصات تداول تابعة لجهات خارجية يستخدمها العديد من الوسطاء التجاريّين حول العالم لتقديم خدمات التداول. وعلى الرغم من أن شركة Apple لم تُحدد إلى الآن السبب وراء إلغائها، فمن الواضح أنه قد تمّ إتخاذ القرار نظراً لأن العديد من المنصات الاحتيالية تستخدم هذه المنصات في أعمالها.