لقد اتّهمت السلطات الأسترالية 4 مواطنين صينيّين مُقيمين في سيدني في تحقيق ضد عصابة الجريمة المُنظمة التي نفذت بالفعل عمليات احتيالية في تداول الفوركس والعملات المشفرة وسرقت أكثر من 100 مليون دولار أسترالي على مستوى العالم، وتعتبر الغالبية العظمى من ضحايا الاحتيال هم من الولايات المتحدة على الرغم من عمل المحتالين من مكان إقامتهم في أستراليا. وقد تمّ فتح التحقيق وتنفيذ الاعتقال في أستراليا بعد أن أبلغت هيئة الخدمات السرية الأمريكية USSS عن بعض الروابط الأسترالية تعمل في الولايات المتحدة منذ أغسطس هذا العام 2022. 

ولقد تمّ الإعلان يوم الجمعة عن المواطنين الأربعة ومنهم إثنان يبلغان 19 عاماً والآخران أحدهما في منتصف العشرينات والآخر 27 عام بأنه قد تمّ اتّهامهم بالفعل بارتكاب جرائم مالية جنائية، وجميعهم مُسجلون كَشركات مُرخصة من هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية ASIC بهدف إضفاء الشرعية على العمليات الاحتيالية، هذا إلى جانب قيامهم بإنشاء حسابات مصرفية بهدف غسيل العائدات غير المشروعة.


اقرأ هذا الخبر| قرار اليابان بتمديد فترة تعليق أعمال FTX حتى مارس 2023 وتُطالب بالاحتفاظ بالرسوم


وتجدر هنا الإشارة إلى أنه تمّ القبض على إثنيْن من المُتهمين الأربعة في المطار أثناء مُحاولتهم الفِرار من أستراليا إلى هونغ كونغ بِتذكرة سفر باتّجاه واحد. وبغضّ النظر عن هذه الاعتقالات، صادرت السلطات الأسترالية 22.5 مليون دولار أسترالي في 24 حساب مصرفي يُزعم أنها مرتبطة جميعها بالنقابة الإجرامية. حيث قام الجُناة بالفعل بتنفيذ عملية احتيالية ضخمة تماماً شديدة التعقيد استخدموا فيها منصات تداول إلكترونية مشروعة لتقديم خدماتهم الاحتيالية، هذا إلى جانب ظهور المزيد من المخاوف بشأن استخدام هؤلاء المحتالين لِمنصات تداول ذات علامة بيضاء شرعية عندما قامت شركة Apple العالمية بِحظر إثنيْن من تطبيقات MetaQuotes في وقتٍ سابق من هذا العام من متجر التطبيقات ككُل.

وبالإضافة إلى ذلك، أوضحت الشرطة الفيدرالية الأسترالية بأن المحتالين قد استخدموا مزيجاً من خدمات الهندسة الاجتماعية المتطورة لجذب المزيد من الضحايا، حيث استخدموا تطبيقات المُواعدة ومواقع التوظيف ومنصات الرسائل قبل الترويج لفرص الاستثمار الاحتيالية، ومن ثمّ تمّ توجيه الضحايا إلى كل من طلبات الاستثمار الاحتيالية منها والمشروعة. كما أظهر مُشغلو المنصات الاحتيالية بيانات الأسواق التي تم التلاعب بها بالفعل بهدف تشجيع الضحايا على القيام بِمزيد من الاستثمارات.

وبالفعل، تنتشر الآن العمليات الاحتيالية الاستثمارية في جميع أنحاء العالم، حيث خسر الأستراليون وحدهم ما يُقارب 158 مليون دولار أسترالي في مثل عمليات الاحتيال تلك خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري 2022، وذلك حسبما ورد في ملفات ScamWatch. 

وقال بالخصوص الرقيب سلام زريقة من قسم الجرائم الإلكترونية التابع لهيئة AFP: " من المهم جداً أن يتوخى الأشخاص حول العالم أقصى درجات الحذر في حال تمّ الإتصال بهم  على الإنترنت أو عبر الهاتف المحمول من أشخاص أُخر يحاولون بيع خدمات مالية أو استثمارية معينة، فالمُجرمون لا يرحمون ولن يُوقفهم أيّ شيء لانتزاع أموالك. عليك التوقف الآن عن الاستثمار في الفوركس أو العملات المشفرة وحتى استثمارات المُضاربة مع أشخاص لم تُقابلهم سوى عبر الإنترنت. وإذا لم تكن متأكداً، عليك الحصول على رأي شخص آخر مُحترف يعمل في المجال ".