وجدت المحكمة الفيدرالية الأسترالية أن تايسون شولز -المؤثر الشهير على وسائل التواصل الإجتماعي والمعروف باسم ASX Wolf- في انتهاك لخرقه قوانين الأسواق المالية في البلاد، حيث جاء الحكم بناءً على شكاوى مدنية من هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية ASIC، وقد تمّ إلقاء اللوم عليه لتقديمه استشارات مالية خلال الفترة ما بين مارس من العام 2020 وحتى نوفمبر من العام 2021 دون السماح له بذلك من هيئة الخدمات المالية الأسترالية.

وكان شولز قد قدم دورات وندوات تداول حول الأسهم المُدرجة في بورصة ASX إلى جانب تقديم بعض توصيات الشراء للمشاركة في المنتديات الخاصة عبر الإنترنت ومنصة إنستغرام، حيث كان لديه أكثر من 20.000 متابع. وكان قد نشر أيضاً صوراً لسيارات باهظة الثمن تحمل لوحات ترخيص ASX Bull إلى جانب صور لِقوارب باهظة الثمن أيضاً، واستخدم هذه المنشورات كطُعم لجذب المزيد لدوراته التجارية وندواته.


اقرأ هذا الخبر| دراسة هيئة AMF: المستثمرون في فرنسا مُتشككون باستثمارات الأسهم


وقالت بالخصوص نائب رئيس هيئة ASIC السيدة سارة كورت: " تُوجد قوانين خاصة بالخدمات المالية تهدف بالفعل لحماية المستثمرين في حالة حدوث خطأ معين. ولكن لم يستفد بالفعل الأشخاص الذين دفعوا أموالاً لِشولز مقابل حضور ندواته والحصول على نصائحه واستشاراته في المجال أو حتى مقابل الوصول للمنتديات الخاصة عبر الإنترنت وكذلك الأفراد الذين اشتروا الأسهم بناءً على توصياته وبيانات آرائه من خدمة الحماية المذكورة ". 

ولقد تمّ بالفعل تنظيم عروض شولز، فقد قدم ثلاث مراحل من العضويات والاشتراكات في خدماته المُقدمة حتى أن الحزم المُتعبة للغاية وفرت للمزيد من المشتركين إمكانية الوصول لمدة عام واحد إلى مجموعة دردشات خاصة على منصة Discord تحت اسم Black Wolf Pit. وقد جاء إجراء الهيئة الرقابية بعد إصدارها تحذيرات من مُمارسات المؤثرين الماليّين الذين يُقدمون الاستشارات المالية من خلال التباهي بأنماط حياتهم الفاخرة. وحتى أن ASIC قد هددت بالفعل هؤلاء المؤثرين غير الشرعيين بفترات سجن محتملة وعقوبات مالية تصل إلى مليون دولار أسترالي إلى جانب تحذير شركات أسترالية من العمل مع مثل هذه المؤثرين غير المُرخصين.

وعلاوة على ذلك، أكدت المحكمة ذات العلاقة أنه حتى وإن لم يُقدم أصحاب الملكية أية خدمات توصية علنية للحصول على الأسهم، فإن المؤشرات المالية غير المباشرة ستضعهم ضمن اختصاص نظام الترخيص الحالي. وأضافت المحكمة: " لقد شكلت نصيحة المنتجات المالية التي قدمها شولز جزءً لا يتجزأ من هذا العمل، ولم تكون النصيحة التي قدمها لمرة واحدة ولكنها شكلت بالفعل جزء من العمليات التجارية المستمرة والمنهجية التي حصل على الأرباح من خلالها ".