لقد أصدرت محكمة محلية للضرائب أمر موافقة ضد شركة Ztegrity ومالكها تروي ماسون لإدارة مُخطط تداول فوركس احتيالي على مئات المستثمرين، حيث يواجه الآن المُتهمون الآن أمراً قضائياً دائماً وعقوبة مالية وتعويضات. وقد تمّ ضبط المُخطط الاحتيالي المذكور من قبل هيئة تداول السلع والعقود الآجلة CFTC التي وجهت الاتّهامات ذات العلاقة في يونيو العام الماضي. بل وقالت على موقع الويب الإلكتروني إنّ هذا المُخطط الاحتيالي قد حصل على أكثر من 460.000$ من حواليّ 411 مشارك.

وبناءً عليه، أُمر ماسون وشركته بدفع غرامة مالية قدرها 643.570$ كتعويض للضحايا وحواليّ 300.000$ أخرى كعقوبة مالية مدنية. وكان قد تمّ تشغيل مخطط تداول العملات الأجنبية الاحتيالي منذ أكتوبر من العام 2019 وحتى يونيو من العام 2021، حيث استخدم مُشغلو مواقع الويب الإلكترونية وقنوات التواصل الاجتماعي لِتسويق مُخططات تداول العملات الأجنبية (الفوركس) الاحتيالية، بل وأطلقوا على مُجمّع تداول العملات الأجنبية (الفوركس) The Black Club و The Forex Savings Club.


اقرأ هذا الخبر| حصول Blockchain.com على الموافقة التنظيمية من سلطة النقد في سنغافورة MAS


ولقد وصفت الجهات التشغيلية هذه المُخططات الاحتيالية على أنها نسخة من حسابات التوفير تُقدم عائداً أعلى مع مخاطر منخفضة أو حتى معدومة، كما ضمنوا سداد الودائع المالية ووعدوا باحتمالات نسبتها 100% بتوليد أرباح كبيرة. ومما ورد في إعلان هيئة CFTC التنظيمية بالخصوص: " في حقيقة الأمر، كان المُدعى عليهم يعلمون بذلك وقد فشلوا في تقدير أنه لا يُوجد متداول فوركس يُمكنه ضمان تداول مُربح وفي تجنب الخسائر المطلوبة لِضمان مساهمة جميع المشاركين، وكانوا يعرفون أيضاً ولكنهم فشلوا بالفعل في إبلاغ المشاركين، ولكن ليس لديهم تداولات فوركس مقرها في الولايات المتحدة ".

وبالإضافة إلى ذلك، قامت شركة Ztegrity بتشغيل مُجمعات تداول السلع دون أي تسجيل تنظيمي وبالتالي انتهاك لوائح CEA و CFTC، كما يحظر أمر المحكمة الشركة وصاحبها بشكل دائم وتمنعهم من انتهاك اللوائح التنظيمية والتسجيل وحتى التداول. وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ العمليات الاحتيالية تنتشر الآن في مجال تداول الفوركس حول العالم. وعلى غرار الجهات التنظيمية الأخرى في الولايات المتحدة، يعمل نظراء عالميون آخرون بنشاط على خرق مثل هذه المُخططات التجارية غير القانونية. وفي وقتٍ سابق من هذا العام، ضبطت السلطات التنظيمية التايلاندية عملية احتيال قيمتها 55$ مليون لتداول العملات الأجنبية (الفوركس) من قبل أحد مُستخدمي اليوتيوب الذي احتال بالفعل على حواليّ 6000 ضحية.