لقد أثار تزايد نسبة شعبية العملات المشفرة والمخاطر المرتبطة بهذه الاستثمارات قلق هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية CySEC التي حذّر رئيسها العام جورج ثيوكاريدس مُستثمري العملات الرقمية يوم الثلاثاء من مخاطر السيولة والتقلبات والمخاطر الإلكترونية والعمليات الاحتيالية. ومما ورد عنه: " يتزايد اهتمام المستثمرين بالأصول المشفرة من جميع أنحاء العالم، ويُمكن أن تؤدي مخاطرهم المُتأصلة إلى جانب الافتقار للمعلومات الهامة والمناسبة والضجيج عبر الإنترنت ذات العلاقة إلى المزيد من الخسائر المادية للمستثمرين ".

وشدّد خلال حديثه على الحاجة إلى تثقيف المستثمرين بشأن المخاطر المختلفة التي ينطوي عليها الاستثمار في الأصول والعملات المشفرة. وأضاف: " يُشكل النمو السريع لأسواق الأصول المشفرة والأنظمة البيئية التي تدعمها تحديات ومخاطر جديدة لجميع الهيئات التنظيمية حول العالم. بينما يُوفر الابتكار التكنولوجي العديد من الاحتمالات الواعدة -مثل تحسين فرص الوصول للخدمات المالية- فإنّ عدم نُضج النظام البيئي والأصول المالية نفسها يُمكن أن تمنع تنمية الثقة في المجال ككُل ".

وتجدر هنا الإشارة إلى أن هيئة CySEC واحدة من أهم الهيئات التنظيمية العالمية المُفضلة لدى شركات الخدمات المالية التي تستهدف أكبر عدد من المتداولين في منطقة الإتحاد الأوروبي، كما تسمح متطلبات الترخيص المُواتية مقارنةً بِنظائرها الأوروبيّين للوسطاء التجاريّين بجعل جزيرة البحر الأبيض المتوسط قاعدة عملية لهم.


اقرأ هذا الخبر|  هيئة ASIC تحذر من مُخطط Appasiccoin.org الخاص بالعملات المشفرة


كما قامت هيئة الرقابة التنظيمية القبرصية المسؤولة عن الإشراف على عدد من شركات الفوركس وعقود الفروقات بإغراء شركات العملات المشفرة من خلال إصدار توجيهات تسجيل خاصة بالمجال في منتصف العام 2021، وقد نجحت هذه الخطوة مع توجه شركات تشفير أخرى كبيرة مثل Crypto.com و FTX للجزيرة.

والآن، يشعر الدكتور ثيوكاريدس بالقلق الشديد بشأن العديد من مخاطر مجال العملات المشفرة الأمر الذي أثار قلق المستثمرين بِحملات تسويقية قوية للعديد من مشاريع التشفير التي تتلقى بالفعل موافقات مدفوعة من المشاهير. وقال: " إنّ العديد من الأصول المشفرة ليس لها قيمة ملموسة على عكس الأوراق المالية التقليدية مثل الأسهم والسندات ما أدى إلى إعطائها قيمة كبيرة اعتماداً حصرياً على العرض والطلب الذي يُمكن أن يكون في معظم الأصول المشفرة المُضاربة. وقد يؤدي ذلك إلى تقلبات عالية في الأسعار وبالتالي تكبّد المستثمرين خسائر مالية كبيرة ".

بالإضافة إلى ذلك، ركزت الهيئة التنظيمية على الحاجة المُلحة للوائح التنظيمية الخاصة بالتشفير وأحصت فوائد لوائح الإتحاد الأوروبي في أصول التشفير MiCA والتي تهدف بالفعل إلى جلب الأصول المشفرة ومُصدّريها وخدماتها في إطار تنظيمي مُشترك.

وواصل رئيس الهيئة التنظيمية: " تؤكد هيئة CySEC على لعب دور هامّ جداً في تحسين تثقيف المستثمرين بشأن مخاطر الاستثمار في الأصول المشفرة وستبقى يقظة تماماً بشأن نمو المجال تحسباً لِمُرور MiCA التي ستسمح بإشرافها الشامل ".