أعلنت يوم الإثنيْن مجموعة شركات Credit Suisse المالية المُدرجة في بورصة نيويورك تحت رمز CS -وهي واحدة من أهم الشركات العالمية الرائدة في تقديم الخدمات المالية حول العالم- في بيان صحفي رسمي لها عن توصّلها لاتّفاقية تسوية نهائية تتعلق بأعمال الأوراق المالية المدعومة بالرهون العقارية MBS التي تمّ إجرائها خلال الفترة التي سبقت الأزمة المالية العالمية للعام 2007-2008.

ووفقاً لما ورد في شروط اتفاقية التسوية المذكورة، تلتزم المجموعة المالية بِسداد دفعة مالية قدرها 495$ مليون لِتسوية المُطالبات السابقة والمُحتملة المستقبلية بالكامل والمتعلقة بأعمال الأوراق المالية المدعومة بالرهون العقارية RBMS التي تجاوزت قيمتها 10$ مليار. وقد تمّ توقيع اتفاقية التسوية مع المُدعي العام لِمُقاطعة نيوجيرسي NJAG الذي يدّعي بأن أكثر من 3$ مليار من الأضرار الإجمالية في القضية رُفعت منذ حواليّ 10 سنوات.

ومما ورد عن Credit Suisse في بيانها الصحفي الرسمي: " يسرّ مجموعة Credit Suisse المالية أن تتوصل إلى اتّفاق يسمح لها بحلّ المسألة الوحيدة المُتبقية من RMBS التي تنطوي على مُطالبات جهات تنظيمية وأكبر التعرضات المتبقية في المجال وأعماله القديمة، وتُمثل خدمات التسوية التي يتم توفيرها بالكامل لهذه المجموعة خطوة مهمة أخرى ضمن جهودها لحلّ مشاكل التقاضي والقضايا القديمة بشكل استباقي ".


اقرأ هذا الخبر| تغريم بنك Gatehouse حواليّ 1.58 مليون جنيه استرليني على إخفاقات في مكافحة عمليات غسيل الأموال


ولا تعتبر هذه الاتفاقية هي الأولى من نوعها التي وافقت عليها مجموعة Credit Suisse حول ما يتعلق بأعمال RMBS، فقد أعلنت وزارة العدل الأمريكية في يناير من العام 2017 عن اتفاقية تسوية بلغت قيمتها 5.28$ مليار حول أنشطتها المتعلقة بالمبيعات والتسويق والإصدار والتوريق للمنتجات المدعومة بالرهون العقارية خلال الفترة ما بين 2005-2007.

وعلى الرغم من أن التسوية الحالية لن تضغط على الموازنة المالية للمجموعة المالية، إلا أن التقارير المالية الأخيرة تُقدم حقيقة مختلفة غير سارة إلى حدٍ ما. حيث أخبرت مواقع إخبارية موثوقة في يوليو إن المجموعة المالية قد أعلنت عن نتائجها المالية للربع الثاني من هذا العام أوضحت خلالها تراجع إيراداتها المُعلن عنها بنسبة 29% سنوياً إلى 3.6 مليار فرنك سويسري مقارنة بالربع السنوي السابق الذي كانت نتائجه أقل بنسبة 17%.

وقد بلغ صافي الخسارة لهذه الشركة المالية خلال الفترة المذكورة 1.59 مليار فرنك سويسري بينما توقع عدد من المُحللين الاقتصاديّين خسارة أكثر اعتدالاً تبلغ 398.16 مليون فرنك سويسري. وكما تُظهر المشاكل الحالية والفضائح السابقة بوضوح في أسهم الشركة، تجاوزت نسبة خسارة السنة المذكورة حتى تاريخه 50% هذا الشهر فقط عندما تمّ اختبار أسهم شركة مجموعة CS وانتعاشها من مستوى قياسي منخفض بلغ 3.40$ فقط على السهم الواحد، حيث كانت قيمة الأسهم المالية نفسها 14$ قبل انتشار جائحة كورونا Covid-19.