أعلنت بورصة Aquis العالمية عن نتائجها المالية غير المُدققة للأشهر الستة الأولى من العام 2022 والتي أوضحت خلالها أنها سجلت صافي إيرادات قُدرت بحواليّ 8.3 مليون جنيه استرليني عكست زيادة سنوية نسبتها 21% من حواليّ 6.9 مليون جنيه استرليني تمّ تسجيلها خلال النصف الأول من العام السابق 2021. ولكن أوضحت الشركة أيضاً من خلال النتائج أنه قد كان هناك تراجع ملحوظ في قيمة الأرباح -قبل خصم الضرائب والنفقات الأخرى- إلى أن وصلت قيمتها 1.4 مليون جنيه استرليني من 1.6 مليون جنيه استرليني مع استثمارات كبيرة في التكنولوجيا والقوى العاملة لديها، كما هو مُوضح في LSE. ولقد أنهت الشركة الفترة المذكورة بأرباح قبل الخصم قُدرت بحواليّ 0.7 مليون جنيه استرليني، وهو يُمثل انخفاضاً 1.0 مليون جنيه استرليني خلال العام السابق. 

ولدى بورصة Aquis المذكورة تدفقات متنوعة من الإيرادات، وهي تُدير منصات تداول الأسهم النقدية لِعموم أوروبا باعتبارها سوق مالي أساسي يقوم بتطوير وترخيص برامج العمل والتداول. وقال بالخصوص الرئيس التنفيذي للبورصة السيد ألاسدير هاينز: " لقد استمرت عائداتنا المالية في الارتفاع لتعكس الزخم القوي عبر المجموعة بأكملها. حيث كان هذا النمو مدفوعاً بزيادة نسبة المساهمات من أقسام الأعمال الرئيسية مثل التجارة (التداول) الثانوية لِعموم أوروبا ومبيعات التكنولوجيا والمُصدرين الأساسيّين وإيرادات البيانات ". 


اقراء هذ الخبر | ارتفاع إيرادات بلاي تيك Playtech بنسبة 73٪ على أساس سنوي في النصف الأول من عام 2022


ولقد حققت منصّتا التداول التابعتين للبورصة معاً إيرادات قدرها 5.4 مليون جنيه استرليني لتعكس زيادة سنوية نسبتها 10%، كما قفز عدد أعضاء البورصة إلى 42 من 39 خلال النصف الأول من العام المذكور. ومع ذلك، كان هناك تراجع نسبته 8% في متوسط الاستخدام الشهري من حيث الطلبات الخاضعة للرسوم بسبب تقلبات الأسواق المالية.

بالإضافة إلى ذلك، قفزت إيرادات الأعمال التكنولوجية لدى بورصة Aquis بِدرجة كبيرة من 0.6 مليون جنيه استرليني إلى 1.1 مليون جنيه استرليني، وعلى الرغم من أنّ أعمال هذا القسم لم تُكمل إلى الآن أيّ من مشاريع تلك الفترة، إلا أنها أضافت الآن عقداً جديداً للأعمال. وقد حققت هذه البورصة 1.4 مليون جنيه استرليني من خلال بيع بيانات التداول للمشاركين غير الأعضاء في الأسواق المالية. 

وتُواصل البورصة استثمارها في التكنولوجيا السحابية من أجل النمو على المدى الطويل إلى جانب جهودها في تعزيز أنشطة ترخيص برامج العمل ذات العلاقة للمزيد من عمليات النمو العالمية. وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ البورصة قد أطلقت في وقتٍ سابق من هذا الشهر مكتباً تجارياً جديداً (مُظلماً) للمشاركين في منطقة الإتّحاد الأوروبي.

وأضاف الرئيس التنفيذي للبورصة: " بينما نتوقع أن يستمر عدم اليقين الاقتصادي السائد الآن في التأثير على المشاركين في الأسواق المالية على المدى القصير إلى المتوسط، فقد أظهرنا مؤخراً أنه لدينا نماذج أعمال وفريق عمل وخدمات ورؤى اقتصادية صحيحة تماماً لتقديم المزيد من الخدمات القيّمة للمساهمين والتطلع إلى المزيد من الأعمال في المستقبل ".