أكدت بورصة العملات المشفرة الألمانية Nuri على تقديمها طلب إفلاس يوم 9 أغسطس هذا العام 2022 خاصة وأنها كانت في وقتٍ سابق من هذا العام تواجه بالفعل المزيد من الصعوبات والتحديات التي أدت إلى تقليص القوى العاملة لديها في مايو هذا العام أيضاً، ومما ورد عنها بالخصوص: " من أجل التمكّن من إعداد بورصة Nuri للمزيد من النجاح في ظل الأعمال الحالية لديها، كان علينا أن نتحمل المسؤولية كاملةً ونتصرف بسرعة بدلاً من الانتظار. حيث كان علينا خلال الأسابيع الماضية اتّخاذ بعض القرارات الهامة والتي من المُتوقع أن تكون غير مُريحة إلى حدٍ ما. ويتمثل القرار الأصعب بالنسبة إلينا في تقليص القوى العاملة لدينا وبالتالي الاضطرار لِفصل بعض أعضاء فريق العمل ". 

وعلى عكس بورصات العملات المشفرة الأخرى التي عملت على تعليق عمليات السحب لديها، تعتبر أموال العملاء لدى بورصة Nuri آمنة تماماً ويُمكن سحبها من خلال شراكتها مع شركة Solarisbank AG. وتؤكد بورصة Nuri نفسها إنّ أية ودائع لديها باليورو الأوروبي أو أية محافظ أخرى خاصة بالبيتكوين والإيثيروم وغيرها من المخازن والاستثمارات ذات العلاقة لن تتأثر بالتأكيد بطلب الإفلاس المؤقت، ولكن يُمكن لِعملائها البالغ عددهم 500.000 عميل إجراء عمليات سحب وإيداع بحرية بأي وقت. 

وهناك تقارير اقتصادية أخرى صادرة عن منصة Coincub تضع ألمانيا كبلد يحتل المرتبة الأولى في مجال العملات المشفرة خاصة مع القرار الذي سمح لِمؤسسات الادّخار بالاستثمار في البيتكوين والذي أكسبها أيضاً المرتبة الأولى في هذا المجال وتليها الولايات المتحدة. وتركز مثل هذه التقارير على أنه بالرغم من أنّ قبرص هي الوجهة الأولى للمستثمرين، إلا أنّ حالات الافتقار التنظيمي للوائح التنظيمية الخاصة بالتشفير إلى جانب بعض التطورات التي حدثت في مجال عمل تقنيات blockchain التي أثرت على نتائج عملها بالتأكيد. 


اقرأ هذا الخبر| شركة FXBFI Broker تدفع 150.000 يورو لِهيئة CySEC لِتسوية بعض الانتهاكات


وعلى الرغم من عمليات البيع التي تمّ إجرائها في أكبر العملات المشفرة هذا العام، فقد تمّ جمع ما يُقارب 30.3$ مليار خلال النصف الأول من العام 2022، وهي تتجاوز في قيمتها رأس المال الإجمالي الذي تمّ جمعه على مدار العام 2021 بأكمله في مجال العملات المشفرة. فقد تمّ جمع ما يُقارب 10.2$ مليار في مجال التمويل اللامركزي خاصة بعد أن انخفضت قيمة استثمارات التمويل اللامركزي بشكل ملحوظ عند 1.8$ مليار. 

ولقد ذهب أكثر من ثُلث إجمالي الأموال التي تمّ الحصول عليها في مجال التمويل المركزي والذي شهد بالفعل تمويلاً تُقدر قيمته بحواليّ 10.2$ مليار. كما شهد مجال خدمات البُنية التحتية والرموز الغير قابلة للمُبادلة المزيد من الاستثمارات الكبيرة. ومع ذلك، يبدو أن استثمارات التمويل اللامركزي قد تراجعت مع الحصول على تمويل قدره 1.8$ مليار فقط خلال هذه الفترة. 

أما عند الحديث عن مجال الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFTs، فقد تمّ بالفعل إجراء معظم استثماراتها في مجال الألعاب التي تكسب في غالبية الأحيان من خلال الرموز الغير قابلة للمبادلة مبالغ كبيرة من خلال بيع الأراضي. فقد جمعت شركة Illuvium على سبيل المثال -المعروفة بأنها واحدة من أفضل مجالات ألعاب الرموز الغير قابلة للمبادلة NFTs- أكثر من 72$ مليون من مبيعات قطع الأراضي. 

وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ العقوبات الأمريكية قد أثرت بالفعل على Tornado Cash فيما يتعلق بظروف الأسواق المالية العالمية في وقت كتابة هذا التقرير. وفي حال حدوث عمليات بيع كبيرة أخرى، قد تتقدم المزيد من شركات العملات المشفرة بطلبات إفلاس مُشابهة.