لقد أعلن السيد محمد ياغي عن مُغادرته شركة Orbex بعد أن عمل لديها لمدة عشر سنوات تقريباً في عدد من الأدوار والمناصب المختلفة، وذلك من خلال صفحته الشخصية على منصة LinkedIn التي كتب فيها أيضاً: " إنها نهاية حقبة طويلة، بعد عشر سنوات لا تُصدق من العمل لدى شركة Orbex، إنني أغادرها الآن! لم يكن حقيقةً قراراً سهلاً بالنسبة إليّ نظراً لأن الشركة نفسها وفريق عملها كانوا بمثابة عائلة بالنسبة إليّ. كما إنني مُمتنّ جداً للأشخاص الذين عملت معهم ولكلّ شيء استطعت تعلّمه منهم إلى جانب الخبرة العملية الطويلة التي اكتسبتها من خلال العمل معهم على مرّ السنين. فقد كان من دواعي سروري حقاً العمل معهم جميعاً في كل الأوقات الصعبة والسعيدة. ولقد حان الوقت الآن لبدء فصل جديد ومرحلة جديدة من العمل في حياتي وإني مُتحمس جداً لهذه المرحلة، كما تعلمون إنه الصيف، حيث سأمضي وقتاً طويلاً مع عائلتي بالتأكيد خلال استراحة العمل، وهذا فقط ما أخطط إليه الآن. كما إنني أتقدم بأطيب أمنياتي لِعائلتي في شركة Orbex بتحقيق المزيد من النجاحات وحالات النمو في المستقبل ".

حيث يعمل السيد ياغي في مجال العملات الأجنبية (الفوركس) منذ العام 2007، وكان قد بدأ حياته المهنية مع بعض الوسطاء الماليّين العرب في الكويت وانضمّ بعدها إلى شركة Orbex خلال العام 2012، ولقد تواصلنا بالفعل مع السيد ياغي بعد مُغادرته الشركة، وكان في المقابلة ما يلي:


اقرأ هذا الخبر| تعيين Andrew Richards رئيسًا جديدًا للوساطة الأولية في ROSTRO Financial Group


-ما الذي حصلت عليه بالفعل خلال عملك لدى شركة Orbex؟

لقد اكتسبت بالتأكيد رؤى عمل اقتصادية أعمق في التعامل مع التكنولوجيا وتقنيات العمل المختلفة واكتسبت المزيد من العلاقات الجيدة والقوية مع عدد من المُستثمرين ومُقدمي الخدمات.

-ما هي مُخططاتك المستقبلية سيد ياغي؟ وهل ستستمر في العمل في مجال الخدمات المالية؟

بالتأكيد سأبقى في مجال الخدمات المالية، ومُخططاتي الآن هي أخذ قسط من الراحة من العمل والإطلاع على المزيد من الخيارات.

-ما رأيك في شركات وساطة الفوركس الآن؟ وهل ستتفوق العملات المشفرة على الفوركس من حيث طلبات التجزئة؟

عند الحديث عن العملات المشفرة مقابل الفوركس، إننا نقول أن أسواق الفوركس الآن لا تزال أكبر الأسواق المالية من حيث أحجام التداول وأن أسواق العملات المشفرة لا تزال أسواقاً محفوفة بالمخاطر بسبب الافتقار للتنظيم المناسب وعدد من العوامل الأخرى، ومع ذلك فهي لا تزال إلى الآن في حالة نمو ثابت. ولا أعتقد أن العملات المشفرة ستحلّ محلّ تداول العملات الأجنبية (الفوركس) أو حتى تتجاوزها على الإطلاق.

-ما هي نصيحتك المُوجهة للمُدارء الإداريّين المُستقبليّين في مجال الفوركس؟

نصيحتي بالتأكيد هي زيادة الاستثمار في الأشخاص والتكنولوجيا، فعادةً ما تتغير تداولات الفوركس بسرعة كبيرة وهذا يتطلب تكيّفاً مستمراً.