نشرت شركة Tera Europe Limited التي تعمل باسم العلامة التجارية TeraFXUK نتائجها المالية للعام 2021 المُنتهي يوم 31 ديسمبر مُشيرةً إلى تحقيق زيادة نسبتها 274% في مبيعاتها السنوية، وقد بلغت إيرادات العام المذكور حواليّ 1.39 مليون جنيه استرليني بعد أن كانت 371.014 جنيه استرليني العام السابق إلى جانب تكلفة المبيعات التي قفزت بنسبة 235% على الرغم من تراجع المصاريف الإدارية لديها. 

وقد أنهت الشركة المذكورة العام السابق بخسارة قُدرت بحواليّ 620361 جنيه استرليني قبل خصم الضرائب، وهو ما يبلغ نصف الخسارة المُبلّغ عنها في التقرير المالي السنوي السابق تقريباً. وتجدر هنا الإشارة إلى أن شركة TeraFXUK تقدم خدمات الوساطة التجارية الرئيسية المُتطابقة الغير استشارية إلى جانب عدد من الأدوات المالية الأخرى بما فيها عقود الفروقات التي تقدمها بشكل أساسي إلى جانب أدوات الفوركس وفئات الأصول المالية الأخرى. 

وقد أبرز الملف الأخير الصادر عن شركة Companies House أن الشركة الآن تحوّل تركيزها من تجارة الفوركس في الأسواق المالية العالمية إلى أعمال الأوراق المالية في أسواق رأس المال العالمية مع الحصول على فرص وصول عالمية دولية لتوسيع عروضها  المُقدمة وأنشطتها. ومما ورد في الملف: " لقد مرت عمليات تداول الأوراق المالية والأسهم بفترة صعبة للغاية خلال العام 2021 بسبب التقلبات الشديدة التي شهدتها الأسواق المالية الرئيسية الخاصة بالشركة نتيجة انتشار وباء كورونا Covid-19. ومع ذلك، تعافت العديد من المجالات بشكل ملحوظ في نهاية العام المذكور، وتتوقع الآن الشركة نمو إيراداتها بشكل كبير خاصة عند العمل في الأوراق المالية لأسواق رأس المال على مدار العام الجاري 2022 مُتجاوزةً أعمال الفوركس في الإيرادات التي يتم توليدها بالعادة ". 


اقراء هذ الخبر | اتفاقية تسوية ما بين هيئة CySEC وشركة FXVC مقابل 100.000 يورو وتخلي الشركة عن ترخيص CIF


بالإضافة إلى ذلك، كشفت شركة TeraFXUK عن حقيقة ارتفاع أحجام التداول على منصتها بنسبة 82% العام الماضي إلى أن بلغت 11.6 مليار جنيه استرليني وبالتالي تحقيق دخل تشغيلي قدره 0.4 مليون جنيه استرليني. وقد ازدادت بالفعل نسبة أنشطة التداول في الأسهم بشكل كبير لتبلغ 737 مليون جنيه استرليني من حيث الحجم وتوليد ما يُقارب 0.9 مليون جنيه استرليني في الدخل. 

وكانت الشركة نفسها قد أطلقت في منتصف العام 2021 خدمات المراهنة على فروق الأسعار والتي شهدت 2.6 مليار جنيه استرليني في أحجام التداول وحواليّ 0.06 مليون جنيه استرليني في الدخل. ومع ذلك، تتوقع الشركة أن تكون أعمالها باهتة إلى حدٍ ما خلال النصف الأول من العام 2022 بسبب محاولة الحد من المخاطرة العالمية خاصة بعد الحرب الروسية على أوكرانيا ولكنها ستشهد انتعاشاً تدريجياً على مدار النصف الثاني من العام. 

وعادةً ما تركز شركة الوساطة المذكورة على توسيع مجال أعمالها وتواجدها حول العالم، فهي تسعى الآن للحصول على ترخيص جديد من هيئة تنظيم الأسواق المالية البولندية KNF والذي سيسمح لها بتقديم خدمات التداول في المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ومن المتوقع أن تحصل الشركة على هذا الترخيص البولندي بحلول الربع الثاني من هذا العام 2022. 

وعلاوة على ذلك، تعمل شركة Tera Europe في منطقة الشرق الأوسط ضمن إطار فرعها العامل بمُوجب ترخيص مركز دبيّ المالي العالمي، ومما ورد عن TeraFXUK نفسها: " لقد شهدت قاعدة عملاء الشركة زيادة ملحوظة في عدد العملاء من الشركات والأشخاص الآخرين المُحترفين وابتعدت عن التركيز على عملاء التجزئة المتأثرين بإجراءات تدخل هيئة ESMA العالمية والقيود الدائمة المفروضة على منتجات FCA. وهناك تركيز آخر متزايد ومستمر على تطوير العلاقات مع المتداولين المحترفين الأكثر خبرةً وعملاء الشركات الأخرى المتداولين في الأسهم ".