لقد حصلت الشركة العالمية الناشئة MARA على مبلغ قُدر بحواليّ 23$ مليون من مبيعات الأسهم والرموز والتي تُخطط لاستخدامه في إطلاق بورصة خاصة بالعملات المشفرة مُتاحة لعُموم أفريقيا، وذلك حسبما ورد عن TechCrunch الذي أكد على أن كل من شركة Coinbase Ventures و Alameda Research و Distributed Global قد شاركت في جولة التمويل المذكورة إلى جانب شركات رأس المال الاستثماري TQ Ventures و Nexo و Infinite Capital و DAO وحواليّ 100 من المستثمرين في العملات المشفرة. 

وقالت الشركة المذكورة والتي لديها قواعد عمل وعملاء كبيرة في كل من لاغوس ونيجيريا وكينيا إنها تريد إنشاء بوابة تشفير جديدة خاصة بالأفارقة، حيث تتضمن المنتجات المالية التي تُقدمها شركة MARA محافظ خاصة بالمُستخدمين تُمكنهم من شراء وبيع وسحب الأصول النقدية والعملات المشفرة ومنصة تبادل احترافية للمستخدمين الأكثر خبرةً وبرنامج قائم على تقنيات blockchain من الدرجة الأولى مدعوماً برموز شركة MARA المُميّزة. 

وقال بالخصوص الرئيس التنفيذي لشركة MARA السيد شي ناندي مُوجهاً حديثه لموقع VentureBeat الإخباري: " تتمثل مهمة شركة MARA الأساسية في تسهيل خدمات أكثر إنصافاً بشأن توزيع رؤوس الأموال من خلال توفير بدائل لامركزية تمتدّ عبر العديد من القبائل والثقافات والبلدان. ويتمثل هدفنا الأساسي في سدّ الفجوة في الفرص المُتاحة للأفراد من جنوب الصحراء الكبرى وإنشاء (خدمات) بُنية تحتية مالية قوية يُمكن الاعتماد عليها ". 


اقرأ هذا الخبر| هيئة FCA التنظيمية البريطانية تحذّر من شركة Auxi Market


وكانت شركة MARA قد دخلت في شراكة مع جمهورية أفريقيا الوسطى CAR لتقديم المشورة للبلاد بشأن استراتيجيات العمل والتخطيط الخاصة بالعملات المشفرة ومجالها، حيث أصبحت مؤخراً هذه البلاد أول دولة أفريقية تُقدم عملة البيتكوين كعملة قانونية بل تعتبر ثاني دولة تقوم بذلك بعد أمريكا الوسطى السلفادور. 

وقال أيضاً السيد ناندي إن الشركة ستُقدم المشورة لرئيس جمهورية أفريقيا الوسطى CAR السيد فوستان آرشانج تواديرا حول كيفية تحسين (خدمات) البُنية التحتية التكنولوجية والمالية في البلاد لدفع نسبة اعتماد مجال التشفير والعملات المشفرة على مجالٍ أوسع من ذلك. 

وأضاف الرئيس التنفيذي ناندي: " كما يعني ذلك نصحهم بتوسيع فرص الوصول إلى الإنترنت واعتماد الهواتف المحمولة والعمل بصفة استشارية كونهم أول دولة أفريقية تتبنّى عملة البيتكوين ". 

ووفقاً لما ورد عن معهد Brookings، تعتبر أفريقيا سوق العملات المشفرة الأسرع نمواً في العالم من بين الاقتصادات النامية الأخرى وثالث أكبر سوق متنامي حول العالم. كما يُصنف مؤشر تبني العملات المشفرة العالمي للعام 2021 والمُقدم من شركة Chainalysis كينيا وجنوب أفريقيا ونيجيريا ضمن أفضل 10 دول حول العالم من حيث استخدام العملات المشفرة على الرغم من حقيقة أنه ليست كل بلاد القارة مُنفتحة بالفعل على العملات المشفرة وأعمالها. 

ووفقاً لتقرير آخر صادر عن مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة، أنّ حواليّ 23 دولة أفريقية كانت من بين حواليّ 51 دولة من جميع أنحاء العالم قد نفذت حظراً على العملات المشفرة وأعمالها بينما فرضت أربعة (4) منهم وهي مصر والجزائر والمغرب وتونس هي من فرضت حظراً مُطلقاً على هذا النوع من العملات بينما فرضت حواليّ 19 دولة بما فيهم نيجيريا -باعتبارها أكبر اقتصاد في أفريقيا- قيوداً ضمنية على الأصول الرقمية ومجالها.