لقد أصبحت منطقة الشرق الأوسط واحدة من أكثر الوجهات العالمية المُفضلة لتبادل العملات المشفرة والعمل بها، حيث حصلت بورصة Kraken مؤخراً على ترخيص عمل من سوق أبو ظبيّ العالمي ADGM للعمل في المنطقة، كما أُعلن يوم الإثنين عن تمكّن هذه البورصة الأمريكية الآن من تشغيل منصات تبادل الأصول الافتراضية المُنظمة في الإمارة، فقد قررت مؤخراً إنشاء مقرها الإقليمي هناك. 

وأوضحت من جهتها البورصة المذكورة أنها أصبحت أولى بورصات العملات المشفرة العالمية من حيث الحصول على ترخيص عملي مالي بالكامل للعمل في أسواق ADGM العالمية على أن تتمكن بعد ذلك من تقديم خدمات تداول الأصول الافتراضية هناك بالتمويل المباشر وبالدرهم الإماراتي مقابل البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة الشائعة العالمية. 


اقراء هذ الخبر |  شركة NAGA تشهد زيادة بنسبة 63% في إيرادات الربع الأول من هذا العام وتحصل على ترخيص للعمل في إستونيا


وقال بالخصوص مدير قسم أعمال أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا السيد كورتيس تينغ مُوجهاً حديثه إلى صحيفة CNBC: " إننا مُتحمسون جداً لأن نكون قادرين بالفعل على إنشاء عملياتنا التجارية في أسواق ADGM العالمية من أجل تشغيل منصات الأصول الافتراضية ذات العلاقة والتي تقدم مؤخراً خدمات تداول أزواج العملات المُكونة من الدرهم للمستثمرين في المنطقة. بالنسبة إلينا، من الهامّ حقاً تسهيل فرص الوصول إلى أسواق المال والسيولة العالمية من خلال التأكد من حقيقة أنّ المستثمرين والتجار في المنطقة يُمكنهم بالفعل الوصول إلى العملات المحلية وأعمالها ". 

وتجدر هنا الإشارة إلى حقيقة أنّ بورصة Kraken العالمية قد تأسست عام 2011 وتعتبر واحدة من أقدم منصات تبادل وتداول العملات المشفرة العالمية، وتعمل الآن في أكثر من 60 دولة، وهي تُظهر الآن مُخططاتها التوسعية العالمية في أبو ظبيّ من خلال أعمالها في الإمارات. وفي الوقت نفسه، يرى مُنافسو بورصة Kraken أنّ منطقة الشرق الأوسط تعتبر أحد الأسواق المالية العالمية الرئيسية حول العالم، وأكبر دليل على ذلك هو حصول أكبر بورصات العملات المشفرة العالمية من حيث أحجام التداول بورصة Binance على ترخيص عمل من هيئة تنظيم أعمال التشفير الجديدة في دبيّ إلى جانب حصولها على الموافقة الرئيسية للعمل في أسواق ADGM. 

وعلى نفس الوتيرة، حصلت بورصة مشتقات التشفير العالمية ByBit على الموافقة التنظيمية على إطلاق مقرها الرئيسي في دبيّ بينما تقوم بورصة FTX الآن بصياغة مُخططات لإقامة مقرّ إقليمي في دبيّ بعد الحصول على ترخيص من الهيئة التنظيمية هناك. ولقد نتج التدفق الكبير المُفاجئ لبورصات العملات المشفرة في منطقة الشرق الأوسط عن موقف الجهات التنظيمية الإقليمية الصارم لتُصبح بيئة صديقة للعملات المشفرة، وذلك من خلال وضع وسنّ قوانين مُحددة لهذه الصناعة. حيث كانت أسواق ADGM قد قدمت لوائح تنظيمية خاصة بالأصول الافتراضية لأول مرة خلال العام 2018 في حين أنشأت دبيّ جهة تنظيمية مُنفصلة خاصة بالعملات المشفرة في وقتٍ سابق من هذا العام.