أعلن البنك المركزي الإيراني CBI يوم الإثنيْن عن قيامه بإخطار جميع البنوك المحلية والمؤسسات الائتمانية في البلاد بسلسلة من اللوائح التنظيمية المتعلقة بالعملات المشفرة وأعمالها في إيران والمُتمثلة الآن بالعملة الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية CBDCs المُقبلة، وتقول way2pay.ir بالخصوص إنّ هذه القواعد تصِف كيفية صكّ العملات الرقمية وتوزيعها، وأن البنك المركزي الإيراني فقط من سيُحدد الحدّ الأقصى لتمديدها، وتؤكد أيضاً على أنه ينبغي استخدام تقنيات وأنظمة دفاتر الحسابات (الأستاذ) المُوزعة التي تضمّ مؤسسات مالية معتمدة يُمكنه من خلالها تنفيذ أعمال العقود الذكية لإصدار العملات الرقمية اللازمة. 

وقد اتّضح من بيانات سابقة ذات علاقة أنه كان من المُقرر أن يُصبح الريال الرقمي عملة جديدة في البلاد تماماً حالها كحال الأوراق النقدية الأخرى والعملات المعدنية ولكنه سيكون رقمي بالكامل، ويُقال حسبما يُعرف عن مبادرات التشفير الخاصة البنك المركزي الإيراني إن العملة الرقمية المذكورة غير مُصممة بهدف التنافس مع العملات المشفرة العالمية الأخرى. ولذلك، تظهر هنا مسؤولية البنك المركزي الإيراني بتفويض أعضاء مُتخصصين للنظام ومحاولة تقييم آثار العملات المشفرة الجديدة على الاقتصاد العام للبلاد دون الإشارة إلى أيّ من المحافظ الاقتصادية أو رسوم المعاملات في اللوائح التنظيمية ذات العلاقة. 


اقراء هذ الخبر | اتخاذ الهيئة التنظيمية الإيرلندية إجراءات صارمة ضد إعلانات التشفير والإرشادات قيد المراجعة الآن


وتسعى هذه الخطوة بالتأكيد إلى تحسين مجال الشمول المالي ومنح البنك المركزي الإيراني نفسه ميزة تنافسية مقابل العملات المعدنية العالمية الأخرى المستقرة. وكونها جزء كبير من شبكة خدمات الدفع العالمية والأتمتة المصرفية العالمية، تمّ تكليف شركة خدمات المعلومات العالمية ISC خلال العام 2018 بتطوير عملة رقمية وطنية، حيث كان البنك المركزي الإيراني قد أعلن عن مشروع العملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية لأول مرة في يناير. 

وأعلن من جهته في وقتٍ سابق من هذا العام بنك جامايكا المركزي BOJ عن الانتهاء بنجاح من مشروع العملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية التجريبي في المنطقة، وأعلن في مارس من العام 2021 بنك اليابان المركزي عن اختبار نموذج أوليّ للعملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية في صندوق الحماية التنظيمي المالي. وبينما لا تزال هناك العديد من البنوك المركزية الأخرى حول العالم تستعدّ بالفعل لبرامج تجريبية خاصة بالعملات الرقمية للبنوك المركزية، إلّا أنّ المبادرة الرقمية الأخيرة قد أظهرت أنّ بنك جامايكا يسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفه المُتمثل في تقديم العملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية خلال الربع الأول من العام الجاري 2022.