لقد عادت بالفعل بعض بورصات العملات الرقمية في الهند إلى التعامل بمُعاملات من نظير إلى نظير P2P بعد البيان الصادر عن هيئة المدفوعات الوطنية الهندية NPCI. وقد كانت بورصة Coinbase من بين أول البورصات التي قامت بتعليق أعمال واجهات المدفوعات المُوحدة UPI. فعندما يرغب أيّ من مُستخدمي بورصات العملات المشفرة في شراء أيّ منها، فسيقوم النظام على الفور بتوصيل هذا المستخدم مباشرةً بالبائع، بحيث يدفع هذا المُشتري للبائع ويقوم البائع بالمقابل بتحويل العملات المشفرة إلى محفظة المشتري. وبذلك، تتم المعاملات المُشابهة بين أي فردين، وهذا يتجاوز بعض القيود المفروضة على عملية تداول العملات المشفرة. 

وبالتأكيد، تعتبر أعمال P2P مُشابهة لتلك الصادرة عن Paxful للعديد من السنوات، وصرح من جهته مسؤول من إحدى بورصات العملات المشفرة الهندية لوسائل إعلام محلية بأن معاملات التشفير من نوع P2P لا تنتهك القوانين، وقال بالخصوص: " ليست هذه هي الطريقة التي ينبغي أن تعمل بها بورصات التشفير العالمية، فهي بالتأكيد أقل كفاءة من غيرها، ولكن يبدو هنا أنه لا يُوجد أي حالة من حالات الانتهاك لأي من اللوائح التنظيمية ذات العلاقة. وهي عملية تحويل بسيطة من A إلى B عبر عدد من الخدمات المصرفية المعروفة أو خدمات IMPS أو NEFT والتي غالباً ما تحدث خارج البورصة ".


اقراء هذ الخبر | كوين بيس Coinbase توقف إيداعات UPI في الهند بعد بيان شركة المدفوعات الوطنية الهندية NPCI


وقد تبنّت العديد من بورصات العملات المشفرة الأخرى طريقة مختلفة في ذلك، حيث يقوم العميل بإجراء تحويلات مصرفية مباشرة إلى بعض الحسابات المصرفية الخاصة بالشركة. وبمُجرد استلام الأموال، ستعمل البورصة على إضافة رصيد جديد إلى محفظة العميل. وقد حذر بالخصوص أحد المحامين من حقيقة أن هذا النهج المُتبع بالعمل قد يتطلب موافقة الجهات التنظيمية الكبيرة في البلاد، ويُوضح السبب قائلاً: " في حال تمّ إدراك حقيقة أن البورصة ستعمل على تقديم المزيد من التسهيلات للمحافظ الاستثمارية الخاصة بالمتداولين من خلال قبول الأموال مباشرةً من المُشترين، فستظهر هنا بالتأكيد العديد من المُعضلات التنظيمية الكبيرة. وفي حال قبلت أحد البورصات المال مقابل بيع أي من العملات المشفرة أو اعتبارها سلعة والعمل كوسيط تجاري في جمع الأموال، فيُعتبر ذلك مُشابه تماماً ويحدث الشيء نفسه. ولكن في حال كانت هذه البورصات تتلقى الأموال من آلاف المتداولين وتحتفظ بها إلى أن يتم تنفيذ عمليات التداول، فسيظهر هنا بالتأكيد سؤال حول كيفية تفسيرها على أنها ودائع أو تسهيلات خاصة بالمحافظ الاقتصادية. وفي حال كان الأمر كذلك، قد يتطلب الأمر الحصول على موافقة الهيئات التنظيمية ذات العلاقة ". 

وبالفعل، بدأ الآن العديد من مُستثمري العملات المشفرة الهنود في التحول نحو العمل في البورصات الخارجية.