لقد أصدر يوم الأربعاء بنك Credit Suisse في زيورخ بياناً أشار فيه إلى توقعاته ببعض التأثيرات السلبية على أرباح الربع الأول هذا العام نتيجة تأثر أعمالها بدرجة كبيرة بأحداث روسيا وبعض أحكام التقاضي والتكاليف القانونية، ويتوقع البنك أيضاً أن يتكبّد بخسائر مالية كبيرة هذا الربع السنوي بعد تضرر ما يُقارب قيمته 210$ مليون (أيّ حوالي 200 مليون فرنك سويسري) من إيراداته ومُخصصات خسائر الائتمان. 

وبناءً عليه، توقف البنك المذكور عن متابعة أعماله الجديدة في روسيا منذ أواخر مارس هذا العام ولكنه كثّف جهوده في محاولة خفض نسبة التعرض للمزيد من الأعمال في البلاد، حيث أشار سابقاً إلى تعرضه لحواليّ 914$ مليون في روسيا مُشيراً إليها بأنها غير كبيرة أو هامة. ولكن، تُشكل من جهةٍ أخرى زيادة تكاليف التقاضي في المجال مصدر قلق كبيرة بالنسبة إلى هذا البنك السويسري، حيث من المُمكن أن تبلغ تكاليف التقاضي ذات العلاقة 700 مليون فرنك سويسري بالإضافة إلى حواليّ 600 مليون فرنك سويسري تعود النسبة العُظمى منها إلى بعض المسائل القانونية المُعلن عنها سابقاً والتي نشأت منذ أكثر من 10 سنوات تقريباً. 


اقراء هذ الخبر | بنك Credit Suisse يتوقع ضربة بقيمة 500$ مليون نتيجة الدعوى القضائية


كان البنك المذكور قد كشف الشهر الماضي عن توقعاته بوجوب دفع شركة التأمين على الحياة التابعة له مبلغ مالي يتجاوز 500$ مليون مقابل حكم مُحتمل ضدها إلى جانب 1.1 مليار فرنك سويسري دفعها البنك خلال العام 2021 الماضي مقابل بعض أحكام التقاضي الرئيسية. ومن المُتوقع الآن أن يعلن البنك السويسري عن نتائجه المالية للفترة الممتدة ما بين شهريّ يناير ومارس هذا العام خلال الأسبوع المُقبل. 

وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ بنك Credit Suisse المذكور هو ثاني أكبر بنك سويسري مُثير للجدل اتُّهم سابقاً بتقديم خدمات مالية مصرفية لقاعدة كبيرة من العملاء من أصحاب الأعمال الإجرامية السابقة، وبأنه المُقرض الأول في البلاد الذي يواجه دائماً التُهم جنائية المختلفة. وقد ركز هذا البنك في آخر إعلاناته على احتمالية أن تشمل النتائج المالية للربع الأول هذا العام على خسائر مالية قدرها 350 مليون فرنك سويسري تتعلق بانخفاض قيمة حصته (أسهمه) البالغة نسبتها 8.6% في مجموعة شركات Allfunds Group. ويتوقع أيضاً البنك الحصول على بعض الإمكانات التي قد تُمكنه من تعويض هذه الخسائر بشكل جزئي من خلال استرداد بعض المُخصصات المالية مقابل حواليّ 170 مليون فرنك سويسري من مُطالباته المرفوعة ضد شركة Archegos المُنهارة الآن ومقابل مبلغ آخر قُدر بحواليّ 160 مليون فرنك سويسري في المكاسب العقارية ذات العلاقة.