لقد اتخذت مجموعة شركات CME Group إجراءً تجريبياً جديد ضد المتداول إريك شوارتز لانتهاكه القاعدة القانونية رقم 575 كمُمارسات تخريبية، والتي تنص على: " يجب إدخال جميع الأوامر التنظيمية بهدف تنفيذ المعاملات وإدخال جميع الرسائل الغير قابلة للتنفيذ بحُسن نيّة للمزيد من الأغراض المشروعة. أولاً، لا يجوز لأي شخص إدخال أو التسبب في إدخال أي من الأوامر التنفيذية بقصد إلغائها قبل تنفيذها أو تعديلها لتجنّب تنفيذها في وقت إدخال الأم. وثانياً، لا يجوز لأي شخص إدخال أو التسبب في إدخال رسالة من الرسائل الغير قابلة للتنفيذ بقصد تضليل المشاركين الآخرين في الأسواق المالية. أما ثالثاً، لا يجوز لأي شخص إدخال أو التسبب في إدخال الرسائل القابلة أو غير القابلة للتنفيذ بهدف زيادة نسبة التحميل أو تأخير أنظمة البورصة والمشاركين الآخرين في الأسواق المالية. وثالثاً الفقرة 2، أنه لا يجوز لأي شخص أن يقوم بإرسال أو يتسبب عن قصد وإهمال في تقديم رسائل سواء قابلة أو غير قابلة للتنفيذ تهدف لتعطيل أنظمة البورصة. ورابعاً، لا يجوز لأي شخص إدخال أو التسبب في إدخال رسائل قابلة أو غير قابلة للتنفيذ بقصد التعطيل أو تجاهل التأثيرات السلبية على سلوك الجهات التنظيمية الخاصة بالتداول أو حتى التنفيذ العادل للصفقات التجارية ذات العلاقة ". 


اقراء هذ الخبر | بنك Saxo يحذر المستخدمين الروس من إنهاء خدمات بورصة Nasdaq المرتقبة


وإلى الآن، لم يعترف شوارتز ولم ينفِ الاتّهامات والانتهاكات وحتى النتائج التي أدت إلى العقوبة، فقد كان قد قدم طلبات شراء خلال الفترة الممتدة ما بين أكتوبر وديسمبر من العام 2020 في أسواق Henry Hub للعقود الآجلة الخاصة بالغاز الطبيعي، وذلك حسبما ورد في هيئة سلوكيات الأعمال لدى NYMEX. حيث تمّ إلغاء هذه الطلبات قبل تنفيذها أو تعديلها لضمان عدم تنفيذها من خلال وضع عدد كبير من هذه الطلبات في جانب واحد من السوق المالية والتي تمّ إلغائها بالفعل بعد استلام ملفات الطلبات ثمّ دخل شوارتز إلى الطرف الآخر المقابل. 

وبعد أن اطلعت الهيئة المذكورة على الظروف المالية الخاصة بِشوارتز وعروض التسوية الخاصة به، قامت بفرض غرامة مالية كبيرة قدرها 10.000$ عليه بل وقامت بتعليق أعماله لمدة في مجال التداول التابع لمجموعة شركات CME لمدة ستة أشهر تقريباً. بحيث يبدأ التعليق الذي اتّخذ القرار بشأنه يوم 22 أبريل هذا العام بمُجرد استلام الغرامة المالية 10.000$ بالكامل.