من المُرجّح جداً أن يستثمر حوالي 72% من المُستشارين الماليّين في أصول العملاء في العملات المشفرة في حال تمّ عرض منتجات الصناديق المتداولة في البورصة ETF الفورية في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك حسبما ورد في نتائج دراسة أجرتها بورصة Nasdaq على 500 مُستشار مالي تقريباً. واتّضح أيضاً أنه على مدار 12 شهراً القادمة سيُخطط ما يُقارب 86% من المُستشارين الماليّين الذين يستثمرون بالفعل في العملات المشفرة بهدف زيادة نسبة مُخصصاتهم بينما يُخطط 0% لخفضها، بل ويستخدم حواليّ 50% منهم الصناديق المالية الاستثمارية المتداولة في البورصة والخاصة بالعقود الآجلة للبيتكوين، وبالتالي من المُتوقع أن يفعل 28% الأمر نفسه خلال الأشهر 12 المُقبلة. 

ويعتبر حوالي 6% من محافظ العملاء الاستثمارية هو الأمثل بالنسبة للمُستشارين الماليّين الذين يستثمرون حالياً في العملات المشفرة أو حتى يُفكرون بذلك، ولكن أوضحت الدراسة ذات العلاقة أنّ حوالي 69% من هؤلاء المستشارين الماليّين سيُفكرون بالفعل في استخدام صناديق المؤشرات المالية كفئة أصول واسعة المجال وتليها صناديق المؤشرات الخاصة بمجال معين (بنسبة 57%) والصناديق الأخرى المُدارة بنشاط (بنسبة 52%) والأصول الرقمية (بنسبة 40%) إلى جانب الصناديق الأخرى المرتفعة العائدات المالية (بنسبة 31%). 


اقراء هذ الخبر |  اتخاذ الهيئة التنظيمية الإيرلندية إجراءات صارمة ضد إعلانات التشفير والإرشادات قيد المراجعة الآن


وقال بالخصوص رئيس قسم أبحاث مؤشرات الأصول الرقمية التابع لبورصة Nasdaq السيد جاك رابابورت: " لقد ركز المُستشارون الماليون على مدار السنوات العشر الماضية على تحويل الأصول المالية إلى صناديق المؤشرات المالية. ونظراً لأنهم يعملون على دمج الأصول الرقمية في استراتيجيات الاستثمار الخاصة بهم، فهُم يُبدون المزيد من الاهتمام لبعض الأدوات المالية المُماثلة التي من المُمكن أن توفر تعرضات واسعة النطاق لفئات الأصول المالية المختلفة للمزيد من العملاء. وقد اتّضح أنّ الغالبية العظمى من المستشارين الماليّين في الدراسة إما يُخططون لبدء تخصيصات العملات المشفرة أو زيادة تخصيصاتهم الحالية لها. ومع استمرار ارتفاع الطلب عليها، سيبحث المزيد من المستشارين الماليّين عن حلول مؤسسية لأعمال التشفير التي تُهيمن الآن على أعمالهم ". 

حيث لم يكن المستشارين في الدراسة واثقين من الموافقة على إطلاق الصناديق المتداولة في البورصة في أسواق العملات المشفرة خلال العام 2022 على الرغم من الاهتمام العالمي القوي بها إلى جانب الصناديق المتداولة الأخرى السلبية، ويعتقد حوالي 38% فقط من المُستجيبين أنها مُرجحة وحواليّ 31% أنها غير ذلك و24% ليسوا مُتأكدين من الأمر بنعم أو لا و7% لا قرار. 

واتّضح أيضاً في الدراسة ذات العلاقة أن هناك بعض المستشارين الماليّين المُسجلين RIAs يتبنّون العملات المشفرة بنسبة 34% بينما يتبنّاها بعض الوسطاء التجاريّين المُستقلين IBDs بنسبة 19% ويفعل مٌستشاري wirehouse بنسبة 17%. ويقول حواليّ نصف عدد المُستشارين الماليّين (49%) أن قواعد وقيود الامتثال التنظيمي تمنعهم بالفعل من التوصية باستثمارات العملات المشفرة مقارنةً بحوالي 78% منهم التي تمنعهم هذه القيود من العمل في مصادر أخرى. 

ومن بين جميع المُستشارين الماليّين، أفاد حواليّ 10% فقط منهم بأنهم على دراية كبيرة بالعملات المشفرة وأعمالها و9% آخرين لديهم ثقة كبيرة في قدرتهم على تقديم المشورة المالية للعملاء بشأنها، ولكن يهتم جميع المُستشارين تقريباً (98%) بمعرفة المزيد عن الأصول الرقمية والمشفرة العالمية. ووفقاً لما ورد عن المشاركين، تعتبر حوالي 7% من خدمات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات عند تحديد استراتيجيات الأصول الرقمية الخاصة بالعملاء أمراً بالغ الأهمية.