أعلنت هيئة الأوراق المالية والاستثمارات ASIC الأسترالية يوم الأربعاء عن قرارها بتمديد أوامر التدخل الخاصة بالمنتجات المالية لإصدار عقود التجزئة وتوزيع عقود الفروقات لمدة خمس سنوات أخرى حتى يوم 23 مايو من العام 2027، حيث كانت قد فرضت مثل هذه القيود في بداية الأمر على أدوات الاستثمار في عقود الفروقات يوم 29 مارس من العام 2021 وكانت سارية المفعول لمدة 18 شهراً على أنها فترة تجريبية. 

وكان من ضمن القيود التي فرضتها الهيئة التنظيمية حدود الرافعة المالية عند 30:1 وتوحيد قواعد إغلاق الهوامش الاقتصادية إلى جانب محاولة حماية الأرصدة السلبية، حيث كانت قيود الرافعة المالية المذكورة أبرز القيود التنظيمية وأكثرها تأثيراً خاصة وأنها كانت مُتناسبة تماماً مع القيود التنظيمية التي فرضتها هيئة تنظيم الأسواق المالية الأوروبية خلال العام 2018. 


اقراء هذ الخبر | هيئة ASIC التنظيمية تلاحق بنك Macquarie وتُقاضيه لإجرائه سحوبات غير قانونية


وقامت هيئة ASIC التنظيمية بالفعل بتمديد فترة أوامر التدخل في المنتجات المالية بعد فرضها بمدة تجاوزت العام مُشيرةً إلى حدوث انخفاض كبيرة بنسبة 91% في صافي الخسائر الإجمالية لحسابات عملاء التجزئة، حيث كان هناك أيضاً عدد أقل بنسبة 51% من حسابات عملاء التجزئة الخاسرة لكل ربع سنوي في المتوسط. وقد تأثر قرارها الأخير المذكور بانخفاض نسبته 87% في عمليات إغلاق الهوامش الاقتصادية وانخفاض آخر بنفس النسبة في الأرصدة السلبية لعملاء التجزئة. 

وبالخصوص، قالت مُفوضة من هيئة ASIC التنظيمية تُدعى كاثي آرمور في بيان لها حول ذلك: " لقد شهدنا انخفاضاً كبيراً في نسبة الضرر الذي عادةً ما يلحق بعملاء التجزئة والناتج عن العمل في عقود الفروقات وأوامر التدخل في المنتجات المالية الصادرة عن هيئة ASIC، بحيث سيضمن قرارنا بتمديد طلبات التدخل في المنتجات المالية لمدة خمس سنوات آخرين محدودية نسبة الرافعة المالية وغيرها من وسائل الحماية التي من شأنها أن تستمر في تقليل حجم وسرعة الخسائر في عقود الفروقات الخاصة بعملاء التجزئة. حيث تعتبر وسائل حماية المستهلك أكثر أهمية بالنسبة إلينا من أيّ وقتٍ مضى خاصة في ظلّ ظروف الأسواق المُتقلبة للغاية الآن ". 

بالإضافة إلى ذلك، كانت هيئة ASIC التنظيمية قد فرضت العام الماضي حظراً شاملاً لمدة 18 شهراً على عمليات بيع وتوزيع الخيارات الثنائية المُثيرة للجدل أشارت خلاله إلى أن حوالي 80% من تجار التجزئة الذين يتعاملون في الخيارات الثنائية سيخسرون أموالهم بالتأكيد.