لقد كانت رياضة الخيال Fantasy Sports جزءً كبيراً من روح ثقافة البوب للعديد من السنوات، حيث لاقى هذا النوع من الرياضات قبولاً كبيراً ومكانة عالية بالنسبة للكثير بدءً من الأشخاص العاديّين الذين يشكلون فرقاً من منازلهم وحتى المسابقات الدولية التي فازت بآلاف الدولارات. والآن، تتطور الرياضات الخيالية بدرجة كبيرة في ظلّ العصر الرقمي الجديد خاصة مع ظهور تقنيات blockchain ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة. ففي هذه الرياضة، يتم إطلاق المزيد من المبادرات التي تساعد لاعبي هذه الرياضة على الاستمتاع بألعابهم بصورة أكبر وعلى نحوٍ يستفيدون من جهودهم المبذولة فيها. 

وقد كانت ألعاب Play2Earn مفهوماً قوياً مرتبط بتقنيات blockchain لفترة من الوقت، والآن تحظى الرياضات الخيالية بنفس المعاملة تقريباً، فقد اكتشفت -على سبيل المثال- منصة رياضية خيالية قائمة على تقنيات blockchain تُدعى Fanfury عن نظام المكافآت الخاص بها والذي يستفيد بشكل كامل من المجتمع ومفاهيم الجودة المالية ذات العلاقة. 

وتُقدم هذه المنصة Fanfury الكثير من الخصائص والخدمات المُعتادة التي يرغب بها عشاق الرياضة الخيالية والمُتمثلة في فرص إنشاء فرق افتراضية باستخدام لاعبين حقيقيّين ومحاولة الاستفادة من أدائها بالاعتماد على بعض الأحداث الحقيقية والواقعية، ولكن اتضح مؤخراً أن هناك القليل من التغيير في كيفية تكوين الفرق الرياضية ومنحها المكافآت ذات العلاقة. 


اقراء هذ الخبر | ايفريثينج بلوكتشين Everything Blockchain تستحوذ على برنامج اي تريد ATrade لسطح المكتب مقابل مليون دولار


ففي المقدمة، هناك خيار "امتلاك" الفرق مالياً، حيث يتّضح في إعدادات الألعاب الرياضية الخيالية النموذجية بأن يكون الفريق الرياضي مملوكاً فعلياً لشخص معين أو مجموعة من الأشخاص المسؤولين عن توزيع المكاسب. وبالتالي، يُمكن للمستخدمين مع منصة Fanfury امتلاك واحد من بين 250 فريق رياضي عبر خمس ألعاب مختلفة. وعادةً ما يتم امتلاك نوادي المعجبين بطريقة المُزايدة (أو المزاد)، حيث يجلب المالك ما لا يقل عن 5000 شخص يدفعون مبلغ معين ليتم بعدها جلب أعضاء جُدد آخرين لنفس الهدف بعد تخصيص الفريق لمالك معين، وذلك بهدف ضمّ المزيد من الأشخاص إلى نادي المعجبين المذكور. وتُصبح الأموال التي يدفعها مالك الفريق وأعضائه بمثابة "رهينة"، أي يتم احتجازهم لفترة زمنية معينة. 

ومن بين 250 فريق رياضي تابع لمنصة Fanfury، يتم الآن إنشاء لوحة leaderboard خاصة والتي يتم من خلالها تصنيف الفرق الرياضية ذات القدرة المالية الأكبر لتتصدر القائمة، حيث عادةً ما يتم تقاسم الأرباح التي تمّ تحقيقها من رسوم الاسترداد بحيث يعود 1% منها إلى صاحب الفريق الأعلى وحوالي 19% يتم تقسيمها بين الأعضاء ويتم بالنهاية تقسم الباقي على 249 فريق رياضي الآخر. 


اقراء هذ الخبر | شركة DeFinity تكمل أول تداولات الفوركس على منصة Blockchain التابعة لها


ويتّضح الفرق الأساسي ما بين هذا النظام المذكور والإعدادات الرياضية الخيالية النموذجية هو أن الجميع يفوز بطريقةٍ ما، سواء فوز فريق اللاعبين بالمسابقات الفردية أو الجماعية أم لا أو حتى في أعلى لوحة المُتصدرين لنادي المُعجبين من أجل الحصول على بعض المُكافآت بمُجرد انضمامهم للفريق. 

ومن الجدير بذكره هنا، تعني الطبيعة اللامركزية والديمقراطية -‘ن صحّ التعبير- أنه لا يُوجد إلى الآن أي نهج رابح مسؤول عن كل شيء في الرياضات الخيالية، وهذا بدوره يُعزز النظام البيئي ذات العلاقة، بل ويُمكّن أولئك الذين يمتلكون فرق معينة من بيع هذه الفرق بعد فترة معينة أي بعد أن يصبحوا أكثر رسوخاً وقيمةً بالنسبة للآخرين. وهناك بالفعل سيكون مكافآت عديدة لأولئك الذين يوفرون خدمات السيولة للنظام البيئي الخاص. والآن وفي المقابل لخدمات السيولة هذه المُقدمة إلى أزواج FURY-UST بالدولار الأمريكي، سيحصل المزيد من المستخدمين على رموز FURY بسعر منخفض. حيث تجدر الإشارة هنا إلى أن خدمات سيولة FURY-UST تلعب بالتأكيد دوراً هاماً في ضمان كفاية سيولة هذه الرموز بالدولار الأمريكي لتقديمها كمُكافآت داخل اللعبة وتثبيت العملة. 

ومن باب ملكية الفريق الرياضي لآلية المُكافآت المُتبعة ونظامها، تؤكد منصة Fanfury على أن الجانب المُجتمعي للرياضات الخيالية في هذه الرياضات بدرجة كبيرة إلى جانب استخدام تقنيات blockchain والعقود الذكية الذي يعني أن النظام شفاف للغاية ويُحافظ على كفاءته من جميع المستويات.