لقد أعلنت واحدة من أكبر شركات الوساطة التجارية للصفقات (الداخلية) في العالم TP ICAP عن نتائجها المالية السنوية للعام 2021 والتي أوضحت من خلالها انخفاض نسبة أرباحها بحوالي 81% على مدار الأشهر الإثنيّ عشر الماضية مُحققةً حوالي 24 مليون جنيه استرليني من الأرباح قبل خصم الضرائب بعد أن كانت تساوي 129 مليون جنيه استرليني خلال العام السابق 2020، وانخفاض العائدات المالية الاستثمارية الأساسية على السهم الواحد إلى 0.7 بنس من 15.4 بنس خلال العام السابق. 

وبالخصوص، قال الرئيس التنفيذي لشركة TP ICAP السيد نيكولاس بريتو: " يعكس أدائنا الحالي الهدوء غير المسبوق في الأسواق المالية الثانوية التي شهدناها خلال العام 2021 لا سيّما خلال النصف الأول منه. ولكن عندما بدأت ظروف الأسواق المالية بالتحسن خلال النصف الثاني من نفس العام، استعادت شركة TP ICAP معظم أعمالها بل وعملت على زيادة حصتها الإجمالية في الأسواق المالية ذات العلاقة ". 

ومن جهتها، أظهرت إيرادات الشركة مرونة عالية وبلغت قيمتها 1.86 مليار جنيه استرليني وهو أعلى قليلاً من 1.79 مليار جنيه استرليني خلال العام السابق. ولكن، تبيّن أن شركة Liquidnet كانت بمثابة رهاناً ناجحاً للشركة مع جلبها ما يُقارب 159 مليون جنيه استرليني من الإيرادات بعد الاستحواذ. 


اقراء هذ الخبر | تي بي آيكاب TP ICAP تطلق منصة الطاقة في البرازيل


ودون الحاجة إلى نشر الأرقام والنتائج المالية الخاصة بشركة Liquidnet، انخفضت الإيرادات السنوية لشركة TP ICAP بنسبة 1% خلال العام 2021، وهذا يتماشى تماماً مع التوجيهات واللوائح التي قدمتها الشركة في وقتٍ سابق. والآن، تركز الشركة على محاولة تنويع مصادر إيراداتها التي تأتي حوالي 42% منها من أعمال الوساطة التجارية الغير عالمية خاصة في ظلّ انخفاض نشاط أعمال الوساطة العالمية التابعة لها بنسبة 2% تقريباً. 

أما بالنسبة إلى شركة Parameta Solutions التي تولد هوامش مرتفعة، فقد نمت أعمال البيانات والتحليلات الخاصة بها بنسبة 10% تقريباً خلال العام الماضي. وعلى نفس الوتيرة، شهدت شركة TP ICAP المذكورة في الإعلان نمواً ملحوظاً نسبته 16% في إيراداتها حتى يوم 11 مارس هذا العام مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، وهي نسبة أعلى بحوالي 4% دون حساب أعمال شركة Liquidnet. 

ولكن، تعتبر هذه الشركة حذِرة بشكلٍ كبير الآن من ظروف الأسواق المالية دون الإشارة إلى أيّ رقم أو نطاق معين قائلةً: " إن التنبؤ بنشاط الأسواق المالية في المستقبل أمر صعب للغاية ". 

وأضاف السيد بريتو: " لقد استمرت تقلبات الأسواق المالية بصورة مرتفعة للغاية خلال العام 2022 خاصة مع عودة التضخم الاقتصادي وحالات عدم اليقين الجيوسياسية التي أدت بالفعل إلى زيادة أحجام التداول في العديد من الأسواق الأخرى. وفي الوقت الذي كان من السابق لأوانه الحكم على نشاطات الأسواق المالية بالاستمرار أم لا، فإننا نعتقد أنّ نتائج إجراءاتنا المالية المُتعددة ستظهر بالتأكيد من خلال تحسين الأداء عبر العديد من الأسواق المالية على مدار العام 2022 وما بعده ".