تستمر العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بالازدياد على جميع المجالات خاصة مع إعلان المزيد من الشركات العالمية سحب أعمالها وإيقافها فيها ومنهم أكبر شركات المدفوعات العالمية شركة Visa وشركة Mastercard التي علقت بالفعل أعمالها فيها الأمر الذي دفع البنوك الروسية العالمية الرائدة إلى استخدام شركة مدفوعات صينية عالمية منافسة لهاتين الشركتين. حيث تكمن أهمية كل من شركة Visa وشركة Mastercard في الأسواق الروسية في أن حوالي أكثر من 90% من مدفوعات بطاقات الخصم والائتمان خارج الصين يتم التعامل معها من خلالهما. 

كما أعلنت شركة الخدمات المالية الأمريكية American Express عن قرارها بعدم تقديم بطاقات ائتمان دولية في روسيا اعتباراً من يوم 6 مارس هذا العام 2022، ولكن تُقدم شركة الخدمات المالية الصينية UnionPay التي تأسست عام 2002 خدمات الدفع الخارجية (عبر الحدود) للتجار وحاملي البطاقات في حوالي 180 دولة ومنطقة حول العالم. حيث يعتمد بعض البنوك الروسية على هذه الشركة UnionPay بدرجة كبيرة ومنها بنك Rosselkhozbank، Post Bank، Gazprombank، BSP، Prompsvyazbank، VBRR، Primesotsbank، Zenit، Sovcombank. 


اقراء هذ الخبر |  مدفوعات B4B تصبح جزءًا من برنامج ماستركارد فينتك اكسبريس Mastercard Fintech Express


بينما قال بنك Sberbank PJSC من جهته إنه يُخطط الآن لإصدار بطاقات دفع جديدة من خلال نظام المدفوعات Mir الروسي و UnionPay الصيني. وبناءً عليه، يتحول الآن بنك Alp Bank الأكبر في روسيا إلى مدفوعات UnionPay لإصدار بطاقات الائتمان. واعتباراً من الآن، لم يُصدر بنك Tinkoff Bank أي من بطاقات الائتمان التابعة لبنك UnionPay الصيني ولكنه ينوي القيام بذلك في أقرب وقت ممكن. 

وبالخصوص، قررت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وكندا يوم 26 فبراير قطع بعض البنوك الروسية عن نظام SWIFT العالمي -وهو نظام رسائل مالية يساعد معظم البنوك حول العالم في إجراء تحويلاتها الإلكترونية- وتبعتها بنفس القرار اليابان في اليوم التالي. بالإضافة إلى ذلك، تمّ تجميد أصول البنك المركزي الروسي من خلال الدول الغربية، وبالتالي أصبح من الصعب جداً عليه الوصول إلى احتياطاته المالية البالغة قيمتها 630$ مليار. 

كما أكدت الأسبوع الماضي شركة الخدمات المالية العالمية PayPal على قرارها بتعليق خدماتها المُقدمة في روسيا وسط الغزو على أوكرانيا، حيث قال رئيسها التنفيذي السيد دان شومان إنَ المأساة في أوكرانيا كانت مُدمرة للجميع. وبذلك، تنضمّ شركة PayPal إلى قائمة الشركات المالية التي اتخذت القرار بوقف أعمالها في روسيا تضامناً مع الشعب الأوكراني كما قال شولمان مؤكداً على أنه قد تمّ تقديم جميع خدمات الدعم المُمكنة للموظفين الروس.