لقد قامت شركة CMC Markets في لندن بإطلاق برنامج إعادة شراء الأسهم الخاص بها يوم الثلاثاء بتخصيص ما يُقارب 30 مليون جنيه استرليني بهدف تخفيض (نسبة) رأس مال الشركة، وقالت: " سيبدأ برنامج إعادة شراء الأسهم على الفور وسيكتمل في موعد أقصاه 30 يونيو من العام 2023 مع الخضوع للموافقة التنظيمية اللازمة ذات العلاقة ". 

وأوضحت الشركة أيضاً أنّ الحد الأقصى لعدد الأسهم التي تحاول إعادة شرائها يبلغ حواليّ 29.071.747 سهماً عادياً، وقد قامت بالفعل بتعيين شركة RBC Europe Limited لإدارة برامج إعادة الشراء الخاصة بها بالنيابة عنها. كما كشفت الشركة نفسها عن مُخططاتها بإطلاق هذا البرنامج يوم 2 مارس، ولكن اتّضح بعدها أن الأعمال مرهونة بالموافقة التنظيمية المُعلّقة. 

وقالت شركة CMC في وقتٍ سابق: " في ضوء المركز الرأسمالي الذي تتمتع فيه الشركة وبعد النظر في بعض الاستثمارات المستمرة في الأعمال التجارية، قرر مجلس إدارة الشركة إعادة رأس المال الفائض إلى المساهمين عن طريق إعادة شراء الأسهم العادية ". 


اقراء هذ الخبر | بورصة FTX Europe تزيد من فرص وصولها العالمية وتحصل على ترخيص تشغيل بورصة أصول افتراضية في دبيّ


وعادةً ما تدرس الشركة برامج إعادة الشراء كجزء من نهج تداول متوازن عادي يتبع لعائدات المساهمين في الشركة إلى جانب سياسة توزيع الأرباح الحالية التي لم تتغير إلى الآن. كما أكدت الشركة على أن جميع التوجيهات المالية للعام بأكمله ستبقى ثابتة دون تغيير. وكانت الشركة في وقتٍ سابق قد قللت نسبة توقعات دخلها المالي من أكثر من 330 مليون جنيه استرليني إلى مبلغ يتراوح ما بين 250-280 مليون جنيه استرليني. 

وتجدر هنا الإشارة إلى أن شركة CMC Markets شركة وساطة تجارية عالمية في لندن ولديها عمليات تجارية كبيرة مُنظمة في جميع أنحاء العالم، وتُقدم المزيد من العروض بتداول أزواج العملات الأجنبية وعقود الفروقات وبعض المراهنات على فروق الأسعار ذات العلاقة. وهي الآن بصدد إطلاق منصات تداول استثمارية جديدة مثل D2C و B2B في بريطانيا والتي من شأنها أن تقدم منتجات استثمارية وأسهم مُتعددة وغيرها من الأدوات المالية. 

وبغضّ النظر عن برامج إعادة الشراء، تدرس الآن الشركة عملية تقسيم أعمالها ذات الرافعة المالية والأخرى الغير مرتبطة برافعة مالية مُحددة، حيث يعتقد أعضاء مجلس إدارتها أن هذه خطوة من مصلحة تعظيم قيمة المساهمين، ولكن لا تزال المحادثات والنقاشات حول ذلك في مراحلها الأولى.