وقعت بورصة Binance العالمية مُُذكرة تفاهم للنظر في عملية الاستحواذ على شركة Sim;Paul Investimentos المالية البرازيلية في خطوةٍ منها لتوسيع أعمالها ونطاق تواجدها في البرازيل، حيث تعتبر هذه الشركة Sim;Paul مُرخصة للعمل في البلاد من البنك المركزي وهيئة الأوراق المالية والبورصات المُعتمدة في البلاد والتي تنتظر صفقة الاستحواذ المُصادقة عليها بواسطتهم. 

وبالخصوص، قال الرئيس التنفيذي لبورصة Binance السيد تشنغ بينغ تشاو: " يتمثل هدفنا الرئيسي في بورصة Binance في زيادة نسبة اعتماد وتبنّي العملات المشفرة وأعمالها في جميع أنحاء العالم بهدف إحداث تغيير إيجابي يلمسه مُستخدمي البورصة وعملائها ومجتمع التشفير وتقنيات blockchain ككُل. ففي مثل هذه الأسواق سريعة النمو والتطور مثل البرازيل، يُمكن بالتأكيد للعملات المشفرة تغيير حياة الناس وتسهيلها. وبالتالي، نعتقد أننا سنتمكّن من خلال التعاون الكامل مع الجهات التنظيمية الرقابية المُعتمدة في البلاد من المساهمة في تطوير المجتمع والنظام البيئي الخاص بالعملات المشفرة في البرازيل ". 


اقراء هذ الخبر | حصول شركة Binance U.S على ترخيص تحويل الأموال في ولاية وايومنغ


ومن جهتها، اتّخذت منصة العملات المشفرة Binance تدابير وإجراءات تنظيمية كبيرة بهدف توسيع مجال أعمالها وتقديم منصة تداول آمنة، وكان أبرزها أنها قامت بتعديل صندوق الأصول الخاصة الخاصة بالمستخدمين SAFU الذي يعمل كضمان طارئ في حالات اختراق البورصة والتي خصصت حواليّ 10% من إجمالي عمولات التداول لصالحه. وبالتالي، تؤكد البورثة على أن لديها من الأموال ما تكفي لتعويض التجار والمتداولين في حالة حدوث أية اختراقات أمنية. 

ومما ورد عن السيد تشاو حول هذه الصناديق الأمنية: " تعتبر الشفافية والنزاهة من أهم العناصر التي ينبغي أن تتوافر لكسب المزيد من ثقة الجماهير وهذا هو السبب في قيامنا بنشر عنوان محفظة صندوق التأمين الخاص بنا. وإننا ندعو جميع بورصات العملات المشفرة المركزية العالمية إلى أن تتخذ نفس الإجراءات والتدابير الأمنية لأنها ستُفيد نظام التشفير البيئي بأكمله بل ويُظهر لجميع الحكومات والهيئات التنظيمية وأصحاب المصلحة ذات العلاقة التزامنا الجماعي بدعم أهم عناصر الثقة والنزاهة والشفافية التي ينبغي أن تتخلل نظام التشفير البيئي العالمي ". 

كما أشار السيد تشاو -من منصب الرئيس التنفيذي لبورصة Binance- إلى أنّ أحد أهدافه الكبيرة يتمثل بالفعل في الاستحواذ على شركات من خارج مجال التشفير بهدف زيادة تعرّضها للأصول الرقمية، حيث كان قد استثمر في فبراير ما يُقارب 200$ مليون في مجلة Forbes للأعمال التجارية الشهيرة.