لقد أصدرت هيئة الرقابة المالية الأسترالية ASIC تحذيراً يوم الخميس ضد عدد من المحتالين المنتشرين الآن والذين يعملون باسم شركات مالية أو استثمارية بهدف خداع المزيد من الضحايا من المستثمرين في البلاد من خلال التواصل عبر حسابات Gmail أو Outlook، وعادةً ما يعملون على تقديم المزيد من المعلومات والموارد بما فيها بعض تفاصيل الاتصالات والكُتيّبات المُثيرة للإعجاب لإظهار شرعيتهم. وتعتبر بالتأكيد بعض الموارد المُقدمة مقنعة تماماً وأصلية، ويظهر الاختلاف الوحيد في تفاصيل الانصالات وبعض التفاصيل المصرفية الأخرى. 

حيث يقوم هؤلاء المحتالين بإجراء بعض المكالمات الغير مرغوب فيها وإرسال بعض الرسائل إلى الضحايا المُحتملين مع تقديم بعض الوعود بالحصول على المزيد من العائدات المالية والأرباح العالية. وبناءً عليه، تُحذر هيئة ASIC التنظيمية بشدة من هؤلاء المحتالين الذين ينتحلون شخصيات العاملين الحقيقيّين لدى بعض الشركات المالية الحقيقية ومُطالبتهم بالحصول على فرص الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم عن بعد. 


اقراء هذ الخبر |  هيئة ASIC التنظيمية تُحذر من صناديق SMSFs واستثمارات التشفير 


ومما ورد عن الهيئة التنظيمية ذات العلاقة: " لقد علمت هيئة ASIC التنظيمية بأن هناك العديد من المحتالين الذين يعملون باسم بعض الشركات الشرعية ثم يستخدمون العديد من الأسباب المُقنعة لمنح الضحايا فرص الوصول والتداول عن بعد (أي منحهم القدرة على الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالضحايا أو الهواتف المحمولة الخاصة بهم مو الموقع الإلكتروني الخاص بالمحتالين عن بعد. وفي حال طلب منك أي الأشخاص الاتصال حول ذلك بعد، فمن المحتمل أن تكون عملية احتيالية من الدرجة الأولى ". 

ويقوم أيضاً العديد من المحتالين ببناء المزيد من العلاقات من أجل اكتساب ثقة المستثمرين الضحايا قبل الترويج لفرصة استثمارية احتيالية معينة. وأضافت الهيئة التنظيمية: " لقت حصلت هيئة ASIC التنظيمية الاحتيالية المزيد من التقارير الاقتصادية حول أشخاص تم التواصل معهم عبر رسائل البريد الالكتروني أو منصات التواصل الاجتماعي الأخرى المتنوعة وبعض تطبيفات التواصل ذات العلاقة قبل أن تُعرض عليهم أي من الفرص الاستثمارية ". 

وفي الوقت نفسه، لا تعتبر هيئة ASIC التنظيمية هي الوحيدة التي تحذر من مثل هؤلاء المحتالين، ولكن تحذر أيضاً العديد من الجهات التنظيمية الأخرى في كل من بريطانيا وبلجيكا والاتحاد الأوروبي وأجزاء أخرى من العالم المستهلكين من هؤلاء المحتالين. ولقد رفعت هيئة ASIC أيضاً مستوى المنافسة برفع دعوى قضائية ضد منصة Facebook لسماحها بنشر إعلانات التشفير التي ينشرها المحتالون مستخدمين بعض الصور والبيانات المُضللة والنتائج الصادرة عن بعض الشخصيات العامة الأسترالية.