على الرغم من تحديات الأسعار وتقلباتها إلى جانب اللوائح التنظيمية المتعلقة بعمليات تعدين البيتكوين، إلّا أنّ معدل تجزئة البيتكوين يُسجل أرقاماً قياسية جديدة كل أسبوع. ففي يناير من العام 2022، اخترق متوسط معدل التجزئة مستوى 183 H/s، وهو أعلى مستوياتها على الإطلاق كما شهدت شبكة البيتكوين نفسها انتعاشاً ملحوظاً أسرع من المُتوقع في مجال التعدين خاصةً بعد إعلان الصين عن إطلاقها حملة ضد تعدين الأصول الرقمية في البلاد. ولكن وفي عموم القول، كانت قد انخفضت مُعدلات التجزئة بنسبة 54% في مايو من العام 2021. وعلى الرغم من ذلك، تحولت معظم شركات التعدين العالمية الرائدة إلى أماكن أخرى للعمل حيث تتبّع الحكومات والجهات المعنية هناك نهجاً مُلائماً لعمليات التعدين والكهرباء الرخيصة أيضاً. 

ومع انخفاض نسبة مُكافآت التعدين وسط أحداث البيتكوين وانخفاض أسعارها إلى النصف والمُنافسة المتزايدة وقضايا الطاقة، هناك بالفعل سؤال رئيسي واحد يتبادر إلى أذهان الكثيرين المُهتمين بالمجال، وهو (هل لاتزال عمليات التعدين مُربحة؟!). والإجابة، أنه هناك مُحللين اقتصاديّين يعتقدون ذلك ولديهم بعض الأرقام والنتائج المالية القوية الدالة على ذلك، فقد قال مسؤول قسم التكنولوجيا لدى شركة Bitfinex السيد باولو أردوينو إن المؤسسات الكبيرة ستُولي المزيد من الاهتمام بعملية تعدين البيتكوين خلال الأشهر المُقبلة، ومما ورد عنه بالخصوص: " أتوقع أن يستمر معدل تجزئة تعدين البيتكوين في الارتفاع خاصة في ظلّ المُنافسة الشديدة في هذا المجال. حيث عادةً ما تُظهر عمليات التعدين درجة كبيرة من قدرتها على مقاومة الهشاشة، وأريد أن أؤكد هنا على أن الحلة التي أطلقتها الصين مؤخراً ضد عمليات التعدين قد أظهرت مرونة هذا المجال إلى درجة كبيرة كما إنني أرى أن هناك المزيد من الشركات المستمرة في الانجذاب إلى هذا المجال، وهذا دليل واضح على ربحيّته ". 


اقراء هذ الخبر | ارتفاع قيمة البيتكوين بنسبة 10% خلال 24 ساعة الماضيه لتصل إلى 42.000$


ومن جهتها، تقول السيدة ماريا ستانكفيتش من منصب مسؤول قسم تطوير الأعمال لدى شركة EXMO UK إنّ تكلفة الطاقة التي تحتاجها عمليات التعدين تلعب بالتأكيد دوراً هاماً في ربحية المجال وأنّ السبب الذي دفع شركات التعدين إلى الانتقال إلى أماكن أخرى للعمل مثل الولايات المتحدة وأوروبا هو انخفاض سعر الكهرباء اللازمة للتعدين، وقالت: " لا تزال عملية تعدين البيتكوين مربحة تماماً خلال العام 2022. فإذا أردنا التحدث بالتفاصيل، دعونا نُلقي نظرة على جميع جوانب عملية التعدين المختلفة والتي ينبغي أخذها بعين الاعتبار عند الحديث عن الربحية. وأولها تكلفة الكهرباء، حيث من المعروف أن أسعار الكهرباء تختلف اختلاقاً كبيراً من دولة إلى أخرى، حيث تعتبر منخفضة التكلفة تماماً في روسيا مقارنةً ببعض المناطق مثل سيبيريا الأمر الذي يجعلها تفرض أسعاراً أقل للكهرباء الصناعية بهدف تحفيز النمو الاقتصادي. وهذا يعني أن مُنشأة التعدين في سيبيريا ستدفع 50% فقط من الكهرباء التي تدفعها لكهرباء المنزل في ألمانيا أو الولايات المتحدة. ثانياً وهي أجهزة التعدين، حيث إنّ هناك الكثير من آلات التعدين الكبيرة المختلفة يوماً بعد يوم كما تقول دراسات مختلفة ذات علاقة إنه يُمكن أن تبقى الغالبية العُظمى من آلات التعدين الحديثة مُربحة عندما يتراوح سعر البيتكوين ما بين 5000-6000$. وثالثاً، هي الحصول على مُجمعات تعدين موثوقة أثناء بيع وحدات البيتكوين خاصة وأنه يوجد اليوم عدد قليل من مُجمعات التعدين الكبيرة الآمنة بالنسبة إلى عمال مناجم التعدين والذين يكون لديهم أحياناً شراكات إحالة مع بعض البورصات من أجل تخفيض العمولة. ولكن في بعض الأحيان وبدون عمولة، كانت رسوم بعض البورصات المالية قد انخفضت بشكل كبير على مدار السنوات القليلة الماضية، وبالتالي بعذ ذلك، نجدّ أنّ عملية التعدين مٌربحة بالفعل ". 

ويعتقد أيضاً السيد إلمان شازيف من منصب الرئيس التنفيذي لشركة OneBoost أنّ الآليات الحالية المعمول بها في أسواق التشفير تُسهل بالتأكيد عمليات تعدين البيتكوين وحتى في ظلّ انخفاض أسعارها، وقال: " بالنسبة إلى ربحية تعدين البيتكوين، يُمكنني القول بثقة إنها لا تزال إلى الآن مٌربحة بدرجة كبيرة وخاصة عمليات تعدين البيتكوين التي لا تزال العديد من الأجهزة المُتقدمة والمُوفرة للطاقة تعمل بحوالي 40% من وحدات البيتكوين المُستخرجة والتي تغطي نفقات الشركة الكلية على الرغم من الوضع الحالي لمُعدلات التجزئة المرتفعة على الإطلاق والبالغة 200 H/s تقريباً وتقلبات أسعار البيتكوين والتي تقل أحياناً عن 40.000$. وإذا أردنا مقارنة ذلك بوضع مُشابه حدث خلال عام 2018-2019، نجدّ أن نفقاتها في ذلك الوقت قد شكلت من 70-80% مع حوالي 14 نانومتر (عقدة تقنية). وبالتالي، نجدّ دون شكّ أن عمليات تعدين البيتكوين مُربحة للغاية على الرغم من تقلبات أسعارها خلال عام 2021، حيث أظهرت بعض التقارير التحليلية من مراكز بيانات متعددة متوسط الإحصائيات لمعدل أرباح يبلغ 80%. وبناءً عليه وحتى مع مراعاة جميع التعقيدات المتعلقة بعملية التعدين نتيجة الأسعار المنخفضة والصعوبات الكبيرة التي تتعلق بعمليات تعدين البيتكوين نفسها، من الواضح أن عملية تعدين أول عملة مشفرة ستبقى مُربحة بشكلٍ ملحوظ ". 


اقراء هذ الخبر | بورصة YouHodler تجلب مزايا التسويق بالعمولة إلى مجال العملات المشفرة


ومن الجدير بذكره هنا، تعافى مجال تعدين البيتكوين بسرعة من بعض الانتكاسات الأخيرة خاصة عمليات الحظر في الصين وشائعات التشفير في روسيا وإغلاق كازاخستان بالإضافة إلى المشكلات المتعلقة باستهلاك الطاقة. حيث علقت السيد فرح مراد -وهي أحد أكبر مُحللي الأسواق المالية العاملة لدى شركة XTB لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- على ذلك بأنّ الانتعاش في المجال يُشير بالتأكيد إلى وجود أساسات قوية داعمة لعملية تعدين البيتكوين. وقالت السيدة فرح: " منذ انهيار البيتكوين في يونيو الماضي، تعافى بالفعل مؤشر صعوبة تعدين البيتكوين من تأثير عملية القمع الصينية والحملات التي أطلقتها ضدها بل ووصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق. فمُنذ ذلك الحين، تتوقع الأسواق المالية أن تبقى مُعدلات تجزئة التعدين مستمرة في اتّجاهاتها الصعوديّة حتى في ظلّ الحملة الروسية المُتوقعة على عملية تعدين البيتكوين. ولكن السؤال هنا، هل هذا يُغير التوقعات؟! 

ومن الهام جداً هنا أن نأخذ بعين الاعتبار أن الحملة الروسية المُحتملة ضد عمليات تعدين البيتكوين ستؤدي إلى انخفاض في معدلات التجزئة، وهذا لا يعني بالضرورة تحقيق المزيد من الأرباح بالنسبة إلى الجهات المسؤولة عن التعدين. وبالفعل، سيظهر التأثير المباشر على قيمة وأسعار البيتكوين وإيراداتها. وكما رأينا سابقاً قبل إطلاق الصين حملتها ضدها، تمكّن عمال المناجم من التعافي بسرعة. ومن المُتوقع أن تكون أيّة أرباح مُحتملة للتعدين الفردي قصيرة الأجل خاصة في ظلّ تحديات الحصول على كهرباء منخفضة التكلفة. ولا نزال نرى في العملات المشفرة وخاصة البيتكوين تراكمات قوية منذ العام 2021 ومن المُتوقع أيضاً أن يدعم بوتين مجال تعدين العملات المشفرة في هذا الإتجاه على المدى القصير الأجل. ولا تزال بعض عمليات التحول مطروحة على طاولة المُناقشات والتي من شأنها أن تساعد في إحداث تغييرات كبيرة في هذا المجال، فقد يؤدي انتشار عمليات التعدين بصورة كبيرة عبر ولايات قضائية مختلفة إلى زيادة الاستقرار في معدلات التجزئة ".