لقد أشارت شركة مؤشرات الأصول العالمية CryptoCompare Digital Assets Indices في بياناتها الاقتصادية الأخيرة إلى حقيقة مواجهة العملات المشفرة العالمية الآن بدايات قاسية تماماً -إن صحّ التعبير- هذا العام، حيث انخفضت كل من عملتيّ البيتكوين والإيثر حتى يوم 27 يناير هذا العام بنسبة 23.3% و36.9% على التوالي، وحالها كحال معظم العملات المشفرة الأخرى التي استمرت بالانخفاض من أعلى مستوياتها على الإطلاق التي كانت قد بلغتها في أوائل نوفمبر الماضي. وبناءً عليه، شهد إجمالي الأصول الخاضعة للإدارة AUM لجميع المنتجات المُتاحة في البورصات العالمية وغيرها من المنتجات المتداولة حتى خارج البورصات العالمية انخفاضاً ملحوظاً نسبته 25.1% عما كان عليه في ديسمبر إلى أن بلغت قيمته النهائية 43.9$ مليار تم تسجيلها خلال يناير، وانخفاضاً إضافياً آخر جعله ينهار من أعلى مستوىً بلغه 74.7$ مليار تم تسجيله في أكتوبر من العام الماضي. 

وقد انخفضت قيمة أصول البيتكوين الخاضعة للإدارة لتُمثل 23.3% فقط من إجمالي الأصول الخاضعة للإدارة أيّ حوالي 29.9$ مليار بينما انخفضت أصول الإيثيروم المُدارة بنسبة أكبر حوالي 29.2% لتُمثل 11$ مليار فقط منها. وإلى جانبها، انخفض متوسط حجم التداول اليومي -نتيجة انخفاض قيمة الأصول المُدارة في يناير- بنسبة 14.5% إلى أن بلغت قيمته 481$ مليون. وعلى نفس الوتيرة، شهدت منتجات VETH التابعة لشركة VanEch ومنتجات الإيثيروم التابعة لشركة GrayScale بنسبة 38.9% (أي حوالي 3.91$ مليون) و34.8% (أي حوالي 139$ مليون) على التوالي. 


اقراء هذ الخبر | معالجة شبكة البيتكوين مدفوعات بقيمة 3$ تريليون خلال العام 2021


وقد مثل يناير هذا العام أول شهر يشهد متوسط تدفقات أسبوعية كبيرة منذ أغسطس من العام 2021 إلى جانب المنتجات الاستثمارية المرتبطة بالأصول الرقمية وما شهدته من تدفقات مالية خارجة لأول مرة منذ ذلك الوقت. حيث بلغ متوسط التدفقات المالية الخارجة الأسبوعية في يناير حوالي 88$ مليون نتيجة التضخم المالي الكبير الذي شهدته الولايات المتحدة مع تسجيل حوالي 207$ مليون من التدفقات الخارجة أيضاً خلال الأسبوع الأول من يناير لتُمثل أعلى مستوى للتدفقات خارجة تشهدها البلاد منذ الأسبوع الأول من يونيووالبالغة حينها 238$ مليون. 

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تتراجع فيها أسواق الأصول الرقمية، حيث شهدت العملات الرقمية خلال الفترة الممتدة ما بين منتصف مايو وحتى منتصف يوليو من العام الماضي انخفاضاً كبيراً وملحوظاً خاصة مع انخفاض عملة البيتكوين بنسبة تجاوزت 45% والتي لا يزال العديد من المستثمرين رغم هذا التراجع يُبدون اهتماماً كبيراً فيها والتي من المُتوقع تماماً أن تصبح هذه العملات هي الأكثر استقراراً مع تزايد نسبة اعتمادها بصورة كبيرة. 

ومع ذلك، ينبغي أن يعرف المستثمرون أنّ تراجعات العملات المشفرة عادةً ما تكون جزء كبير من استثمارها وبالتالي ينبغي عليهم تحديد الأُطر الزمنية اللازمة للاحتفاظ بعملاتهم من هذا النوع وتحديد إمكانية المخاطرة فيها في حالة الأسواق المالية المُتقلبة للغاية. وبغضّ النظر عن ذلك، عادةً ما تتصرف أسواق العملات المشفرة تماماً مثل الأسواق المالية التقليدية بسبب تزايد نسبة اهتمامها وتبنّيها بالشكل التقليدي على مدار السنوات القليلة الماضية، ومن الواضح أن العملات المشفرة الآن أصبحت مرتبطة بصورة كبيرة بأسواق الأسهم المالية العالمية.