لقد أدى الانخفاض الأخير الحادّ في نشاط أكبر حسابات العملات المشفرة وانخفاض إجمالي أعداد الحسابات النشِطة إلى زيادة نسبة السلبية في ظروف السوق الحالية خاصة فيما يتعلق بعملة البيتكوين التي خسرت يوم الجمعة نسبة كبيرة من قيمتها إلى أن تراجع سعرها عن مستوى 40.000$ لأول مرة خلال أسبوعين وبقيت تحت الضغط منذ ذلك الحين. وقد انخفضت هذه العملة المشفرة خلال الأيام السبعة الماضية حوالي 8% من قيمتها الإجمالية وبالتالي بقيت من أسوأ الأصول الرقمية العشرة أداءً من حيث الأداء الأسبوعي هذا. وبناءً عليه، كافحت القيمة السوقية الإجمالية للعملات المشفرة جاهدةً لأن تبقى فوق مستوى 1.9$ تريليون في ظلّ هذا الأداء المُتراجع. 

وبالخصوص، قال مُحلل اقتصادي يعمل لدى شركة eToro يُدعى السيد سيمون بيترز: " لقد بدأت البيتكوين هذا الأسبوع مُتجهةً نحو مستوى سعر 44.000$ ولكنها تراجعت نتيجة تجدّد التوترات بين أوكرانيا وروسيا يوم الخميس من 44.510$ تمّ تسجيلها على منصة التداول التابعة لشركة eToro العالمية إلى حواليّ 40.000$ فقط. وكانت الضربة الثانية التي أدت إلى تراجع الأسعار بنسبةٍ أكبر خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما انتشر خبر اختراق منصات الرموز الغير قابلة للمُبادلة NFT الرئيسية خاصة مع انتشار حالات الذعر الشديد بين مُتداولي هذا النوع من الرموز (الأصول) NFTs على وسائل التواصل الاجتماعي الأمر الذي تسبب في انخفاض سعر البيتكوين إلى 38.000$، ولكنه تعافى بنسبة بسيطة في وقت كتابة هذا التقرير إلى أن بلغ 39.000$ ". 


اقراء هذ الخبر | مُخططات بنك KB Bank في كوريا الجنوبية بإطلاق صندوق استثماري خاص بالعملات المشفرة


ولكن، كان الأمر مُختلفاً عندما تعلّق بأسواق العملات البديلة، حيث ارتفعت قيمة Solana بنسبة تجاوزت 6% خلال آخر 24 ساعة كما شهدت كل من AVAX، Cardano، BNB، Ethereum مكاسب جيدة خلال الفترة المذكورة. وبالتالي، نلاحظ هنا أنه في الوقت الذي شهدت فيه العديد من العملات الرقمية البديلة انتعاشاً هامشياً في أسعارها خلال 24 ساعة الماضية، إلّا أن هناك العديد من الأصول الرقمية الأخرى الكبيرة التي لا تزال تشهد انخفاضاً وتراجع من المُمكن أن تتجاوز قيمته 60% عن أعلى مستوياتها على الإطلاق. 

وتعليقاً على هذا الإعلان، قال السيد بيترز: " أصبحت الآن ولاية جورجينا الأحدث من بين الولايات المتحدة الأمريكية استعداداً لتحفيز مجال تعدين العملات المشفرة، ويتّضح الآن أنّ هناك مجموعة كبيرة من الدول التي تتنافس الآن على أن يُنظر إليها بأنها الأكثر احترافاً في مجال العملات المشفرة. وهذه إشارة إيجابية بالفعل بالنسبة للأسواق المالية والمجال ككُل على أوسع نطاق ".