لقد أصدرت شركة Virtu Financial Inc -باعتبارها أحد الجهات الصانعة للأسواق المالية الإلكترونية تحذيراً عاماً يوم الإثنيْن من المخاطر التي تنطوي عليها العمليات الاحتيالية على العملات المشفرة التي تُجريها شركات تدّعي كذباً أنها تابعة لها والتي تعمل على تقليدها وتقديم عروض استثمارية احتيالية ذات علاقة. ومما ورد عن الشركة في التحذير: " ينبغي مُلاحظة أن شركة Virtu والشركات الأخرى التابعة لها لا تعمل عادةً على فتح حسابات جديدة خاصة بالمستثمرين الأفراد الراغبين في تداول العملات المشفرة أو الأوراق المالية أو العقود الآجلة أو حتى السلع ولا تقبل أيضاً أية أموال من هؤلاء المستثمرين تتعلق بأيّ نوع من حسابات التداول. ففي حال تلقّيْت اتصالاً من أي شخص يزعم أنه يتصرف باسم شركة Virtu فيما يتعلق بتداول العملات المشفرة، فكُن على يقين بأنّ هؤلاء الأفراد ليسوا ممثلين مفوّضين من الشركة ". 

وقامت الشركة من جهتها بذكر أسماء عدد قليل من هذه الكيانات الاحتيالية التي حذرت منها والتي تعتقد أنها تستخدم اسمها احتيالاً ومنها بعض المنصات المذكورة أسمائها www.virtuya.vip و wap.virtuap.vip و cabbagetrix.one. وقد حثّت الشركة الأصلية المستخدمين الذين يتلقّون بالفعل اتصالات من مثل هذه الكيانات التواصل مباشرةً مع مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI في الولايات المتحدة أو أيّ هيئات تنظيمية محلية أخرى مماثلة. 


اقراء هذ الخبر | شركة Binance تواجه مشكلات تتعلق بسُحوبات Solana


وأضافت الشركة: " لقد أبلغت شركة Virtu السلطات المختصة بهذا الأمر وتعتزم الآن البدء في جميع الإجراءات القانونية اللازمة للدفاع عن نفسها ضد أي محاولة للتعدي على حقوق النشر والعلامات التجارية والملكية الفكرية الخاصة بها ". 

وتجدر هنا الإشارة إلى أنّ العمليات الاحتيالية قد تزايدت خلال الآونة الأخيرة بصورة ملحوظة مع تزايد نسبة شعبيّة العملات المشفرة، حيث أصبح المحتالون يستخدمون طرق جديدة للتصيّد عبر الإنترنت خلال انتشار جائحة كورونا COVID-19 وخداع المستثمرين الضحايا بأعمال العملات المشفرة. وفي هذه الأثناء، كانت هناك العديد من الهيئات التنظيمية ذات العلاقة التي حذرت وبشدة من هذه العمليات الاحتيالية والتي تعمل باستمرار على محاربة هؤلاء المحتالين.