لقد نشرت شركة بي أر أي فيراري BRI Ferrier -المسؤولة عن إدارة شركة الوساطة التجارية لتداول العملات الأجنبية بالتجزئة المُنهارة حالياً شركة Union Standard International Group Pty Ltd- يوم الثلاثاء تحديثاً خاص بإجراءاتها مُشيرةً إلى حصولها على مبلغ مالي قدره 357 مليون دولار أسترالي من مُطالبات الدائنين كان مُعظم هذا المبلغ أيّ حوالي 349 مليون دولار أسترالي على هيئة مُطالبات دائنين ائتمانيّين، مع وجود حوالي 8 مليون دولار أسترالي لدى الصناديق الاستثمارية المُتاحة حالياً مع ائتمانات هؤلاء الدائنين. 

ومما ورد عن شركة الإدارة بالخصوص: " على الرغم من أنه لم يتم إلى الآن اتخاذ قرار نهائي بشأن هذه المطالبات، ولكن من الواضح أن هناك عجزاً كبيراً بالنسبة للدائنين ذات العلاقة وذلك حسب الأموال التي سيتم تسليمها والأسئلة الحقيقية التي ينبغي الردّ عليها حول المكان الذي ذهبت إليه أموال العملاء (خاصة المستثمرين منهم). ونظراً لعدم وجود أموال كافية مُتاحة لدفع أرباح مُجدية لهؤلاء الدائنين الائتمانيّين، فإننا نتوجّه الآن بالتأكيد إلى مرحلة التعافي من هذه المسألة ". 


اقراء هذ الخبر |  شركة Huobi تقدم حملة بقيمة 100$ مليون لتسهيل أعمال تقنيات Metaverse


بالإضافة إلى ذلك، أشارت شركة BRI Ferrier أيضاً إلى أن هناك جزء كبير جداً من أصول شركة الوساطة التجارية المُفلسة المنهارة الآن USGFX موجودة بالفعل لم يتم عرضها في عمليات التصفية بعد. وعلى الرغم من أنها تُحقق الآن في مسألة مُعالجة الأموال التي كانت قد احتفظت بها لدى الجهات المسؤولة، إلّا أنها تركز الآن بالدرجة الأولى على الأصول المالية المُتاحة في أستراليا. 

ووفقاً لما ورد في البيانات المالية ذات العلاقة، لم تقُم شركة الوساطة المُنهارة الآن بحساب مُعاملاتها مع عملائها من المستثمرين على نحوٍ صحيح بل بالغ بصورة كبيرة في الأرباح الأمر الذي أجبرها على دفع 6 مليون دولار أسترالي لهيئات الضرائب الأسترالية كضرائب على الشركات التابعة لها مُستحقة ما بين السنتين الماليّتين 2017-2020. وبالفعل، تمكّنت بعدها شركة الإدارة BRI من استرداد الضرائب الزائدة مع بعض الفوائد ذات العلاقة، وأضافت: " لقد كانت هناك عمليات استرداد أخرى محدودة من الأموال التي تم إيداعها لدى الجهات المسؤولة عن المعالجة في الخارج والقروض التابعة للكيانات الأخرى ذات العلاقة. إننا مستمرون في التحقيق في هذه الأصول المالية والتي يُمكن مُتابعتها حتى النهاية كمُطالبات ضد الأطراف المعنية ". 

ومن الجدير بذكره هنا، بدأت المشاكل والتحديات التي واجهت مجموعة شركات USGFX بالظهور في منتصف العام 2020 عندما دخلت مجال الإدارة الطوعية الأمر الذي أدى إلى إلغاء الترخيص الأسترالي الخاص بها وتصفيتها بشكل نهائي في البلاد. ومع ذلك، ظلت الشركة مستمرة في عملها لدى الأسواق المالية الخارجية بل وعملت على نقل مقرها الرئيسي من أستراليا إلى بريطانيا. وبذلت أيضاً العام الماضي جهوداً كبيرة في محاولة إعادة تسمية العلامة التجارية الخاصة بها.