شهدت شركة الوساطة التجارية Robinhood Markets يوم الجمعة انخفاضاً ملحوظاً يتجاوز 14% في قيمة الأسهم لتعكس أدنى مستوىً تصل إليه منذ اكتتابها العام الأولي للأسهم في يوليو العام الماضي، وذلك بعد الإعلان عن تكبّدها بخسارة ربع سنوية كبيرة مساء الخميس. ولكن، عادت أسهم الشركة لتصحيح مسارها مساء الجمعة وارتفعت بنسبة 6% نتيجة حدوث انتعاش اقتصادي أوسع في الأسواق المالية تمثل في النتائج المالية الإيجابية التي أعلنت عنها كل من شركة Visa وشركة Apple، فقد عُرفت أسهم Robinhood بالتقلبات الشديدة في ظلّ مخاوف قيام مجلس إدارة الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة وما يُصاحب ذلك من توترات وتغيّرات جيوسياسية مُتزايدة في كل من الغرب وروسيا. 

حيث كان قد تمّ تداول سهم شركة Robinhood بسعر 9.93$ وارتفع بعدها إلى 12.26$ قبل الإعلان يوم الجمعة على الرغم من أنه كان قد تمّ تداوله في الاكتتاب العام للشركة في يوليو الماضي بسعر 38$ ليصل بعدها إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عندما تمّ تداوله مقابل 85$ في أغسطس من نفس العام. أما بالنسبة إلى الأشهر الثلاثة المُنتهية في ديسمبر من العام الماضي، فقد شهدت شركة Robinhood (صافي) خسارة كبيرة قُدّرت بحوالي 423$ مليون ما أدى إلى ارتفاع نسبة نفقاتها (التشغيلية) إلى الضعف. 


اقراء هذ الخبر | رفض روبن هود Robinhood الاتهامات بشأن قيود التداول القصيرة ووصفها بأنها عبثية


وبذلك، تكون أسهم شركة Robinhood قد انخفضت بنسبة تتجاوز 86% عن أعلى مستوىً لها منذ ظهورها لأول مرة في الأسواق المالية العامة في يوليو العام الماضي كما انخفضت الأسهم مرة أخرى بأكثر من 34% في يناير الأمر الذي ساهم في وصول القيمة السوقية للشركة إلى أقل من 10$ مليار. وحالها كحال عدد كبير من الشركات الأخرى، لم تُحقق شركة Robinhood أية أرباح تُذكر خلال الاكتتاب العام الخاص بها ولكنها شهدت انخفاضاً ملحوظاً بنسبة 8% في عدد مُستخدميها النشطاء عما كانت عليه خلال الربع السنوي السابق كما انخفض عدد مُستثمري التجزئة أيضاً. 

وبالخصوص، قال استراتيجي مسؤول لدى شركة National Securities في نيويورك يُدعى آرت هوجان: " تعتبر شركة Robinhood واحدة من أصدقاء الوباء، فقد تركز عملها على انتشار هوس أسهم (ميمي) منذ حوالي عام، وهذا يُشير بالتأكيد إلى اقترابنا من العام الجديد وتراجع شعبيّتها إلى جانب نمو إيراداتها بشكلٍ كبير. ولكن، من المُحتمل الآن أن تواجه مساراً مُتقطّعاً ". 

ولقد جاءت تحديثات شركة الوساطة التجارية Robinhood في وقتٍ استمرت فيه الشركة في تمكين الأشخاص العاديّين من الوصول إلى الأسواق المالية العالمية الرائدة في مجال التداول المجاني (تداول الأسهم بدون عمولة). حيث تُعرف هذه الشركة بأنها مناسبة تماماً للمستثمرين الباحثين عن تطبيقات خاصة على الهواتف المحمولة تُمكنهم من الاستثمار في الأسهم العادية والأسهم الجزئية وصناديق الاستثمار المُتداولة في البورصة وما يُصاحبها من خيارات مُتعددة وأصول مشفرة. وعادةً ما تقوم الشركة المذكورة في الإعلان بتنفيذ استثمارات ضخمة خاصة في أعمالها المرتبطة بالعملات المشفرة من خلال تحديد أهداف معينة هادفة من خلالها إلى توسيع مجال أعمالها بالعملات المشفرة المُقدمة إلى العملاء الدوليّين. وفي الوقت نفسه، تُخطط شركة Robinhood لتطوير منتجات من شأنها أن تعمل على دعم المُدّخرات ومبالغ الإنفاق إلى جانب الاستثمارات طويلة الأجل ومنها عمليات السحب والإيداع الفورية على بطاقات الخصم.