تتوقع شركة المدفوعات العالمية Boku المعروفة بتقديم خدماتها عبر الهواتف المحمولة أن تتمكّن من تحقيق مبلغ قدره 69$ مليون من العائدات خلال العام 2021 وهي زيادة بنسبة 22% عن إيرادات العام السابق، حيث تُقدّر الأرباح المُعدلة قبل خصم الضرائب ونفقات الإهلاك والاستهلاك وغيرها EBITDA لهذا العام بحوليّ 20$ مليون وهو أعلى بنسبة 31% عن أرباح العام السابق. وقد أكدت الشركة من جهتها على أن إيراداتها وأرباحها كان من المُفترض أن ترتفع بمقدار 2.3$ مليون على أُسس ثابتة. وقد ارتفع خلال هذه الفترة الطلب على الخدمات المُقدمة من شركة Boku بشكلٍ ملحوظ على مرّ السنين الأمر الذي دفع حجم المدفوعات التي تمت مُعالجتها عبر عدد من المنصات التابعة للشركة للارتفاع بنسبة 18% إلى أن تجاوزت قيمتها 8.2$ مليار العام الماضي. 


اقراء هذ الخبر | شركة Wise تعلن عن زيادة سنوية نسبتها 34% في إيرادات الربع الثالث من السنة المالية 2022


أما بالنسبة إلى إيرادات قسم المدفوعات لدى الشركة المذكورة، فقد ازدادت بنسبة 21% أي حوالي 61.9$ مليون وهو ما يُمثل حوالي 90% من إجمالي أعمال الشركة كما ارتفعت قيمة الأرباح قبل التعديل والخصم بنفس المقدار إلى أن بلغت قيمتها 22.9$ مليون. هذا إلى جانب ما شهدته الشركة في ديسمبر من نمو نسبته 13% في عدد المستخدمين النشطاء الشهري حيث سجلت عددهم 32.3 مليون مستخدم نشِط تقريباً. كما شهد قسم التعريف identity لدى شركة Boku نمواً قوياً خلال العام المذكور حيث حقق إيرادات تُقدّر بحوالي 7.1$ مليون وهي أعلى بنسبة 37% عما كانت العام السابق إلى جانب الأرباح قبل التعديل والخصم والتي قُدّرت بحوالي 2.9$ مليون حيث تركزت أعمال قسم التنمية المذكور في آسيا وخارج الأسواق الأمريكية. 

وبالخصوص، قال الرئيس التنفيذي لشركة Boku المذكورة السيد جون بريدوكس: " إننا سعداء جداً بأعمالنا وأدائنا خلال العام 2021 خاصة مع نمو كل من قسم المدفوعات والتعريف بشكل جيد وارتفاع إيرادات المجموعة وأرباحها قبل التعديل والخصم بشكلٍ كبير عما كانت عليه العام الماضي. ولولا حالات التقلب الخاصة بأسعار الصرف والتي تؤثر بشكلٍ كبير على النصف الثاني من العام، لكانت الإيرادات والأرباح قبل التعديل والخصم أعلى من ذلك وبشكلٍ ملحوظ. كما تُظهر هذه النتائج المالية أنّ شركة Boku كانت قادرة على الاحتفاظ بجودة أدائها خلال فترة الوباء على الرغم من بعض حالات التشويه في أنماط العمل التقليدية التي نتوقع أن تعود إلى أوضاعها الطبيعية خلال العام 2022 ".