لقد أصدرت هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية ASIC تحذيراً بشأن العمليات الاحتيالية المتزايدة على العملات المشفرة اليوم في البلاد مُشيرةً إلى أن أمناء الصناديق الاستثمارية المُدارة ذاتياً مُستهدفون بالفعل من قبل المحتالون الذين ينفذون العمليات الاحتيالية، حيث تطالب الهيئة التنظيمية السُكان بطلب المشورة من الاستشاريّن المُتخصصين في المجال المُرخص لهم بالعمل في مثل هذه الاستثمارات، كما أطلقت الهيئة التنظيمية المذكورة في بيانها الصحفي الأخير على الأصول المالية المُضاربة بالعملات الرقمية مُشيرةً إلى المخاطر الاقتصادية المرتبطة بها والمنتشرة في مجال العملات المشفرة ككُل. 

بالإضافة إلى ذلك، طلبت هيئة ASIC من المواطنين الأستراليّين الابتعاد عن إعلانات "فرص الاستثمار الجذابة" المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي كما حصلت الهيئة التنظيمية نفسها في نوفمبر 2021 على أوامر من المحكمة الفيدرالية تُعارض فيها المخطط الاستثماري الغير مُرخص أو مصرّح به A One Multi Services الاحتيالي الذي تم تحويل مبالغ مالية بلغت قيمتها 2.4$ مليون إليه لشراء أصول التشفير المتنوعة. 


اقراء هذ الخبر | المنظم المالي الإيطالي Consob يحظر خمسة مواقع إلكترونية تقدم خدمات مالية


ومما ورد بالخصوص عن هيئة ASIC التنظيمية: " ينبغي على الأستراليّين الذين يرغبون في إدارة حساباتهم الفائقة أن يأخذوا بعين الاعتبار مخاطر الصناديق الاستثمارية قبل استخدامها للاستثمار في الأصول المشفرة. وكونُك وصيّ على صناديق SMSFs، أنت تتحمل المسؤولية كاملةً حول قرارات هذه الصناديق الاقتصادية ومدى امتثالها للقوانين والقواعد التنظيمية ذات العلاقة حتى وإن كنت تعتمد على نصيحة أشخاص آخرين مُرخصين أم لا. ومن جهتها، أصدرت هيئة ASIC مؤخراً تحذيرات عديدة بشأن زيادة نسبة العمليات الاحتيالية على العملات والأصول المشفرة، حيث يحتوي موقع Moneysmart الإلكتروني الخاص بنا على معلومات كافية حول كيفية اكتشاف العمليات الاحتيالية الاستثمارية وصناديق SMSFs والعملات المشفرة أيضاً. كما يحتوي موقع ATO الآخر التابع لنا على معلومات حول العمليات الاحتيالية المتعلقة بحالات التقاعد " 

ومن الجدير بذكره، شهدت أستراليا العام الماضي ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة العمليات الاحتيالية على العملات المشفرة، فقد أبلغت هيئة ASIC خلال الفترة الممتدة ما بين مارس من العام 2021 وحتى مايو من نفس العام عن قفزة نسبتها 20% على أساس سنوي في نسبة العمليات الاحتيالية المرتبطة بالعملات المشفرة والتي تمت فيها سرقة معلومات شخصية كثيرة خاصة بالمستثمرين الضحايا. 

وأضافت الهيئة: " هناك العديد من القواعد التنظيمية التي تحكم الاستثمارات المسؤولة عنها صناديق SMSFs الاستثمارية والعواقب الضريبية المُترتبة على العديد من الاستثمارات بما فيها العملات المشفرة. حيث ينبغي السماح بأيّ عملية استثمار بمُوجب عقد ائتماني خاص بالصندوق الاستثماري متوافقاً مع استراتيجية الاستثمار الخاصة به ". 

وينبغي هنا الإشارة إلى جهود هيئة ASIC التنظيمية التي بذلتها العام الماضي في الكشف عن تقنياتها واستراتيجيات عملها الهادفة من خلالها إلى القضاء على مجموعات "الضخ والتفريغ" التي شاعت مؤخراً.