تُحذّر هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية SEC من استمرار عمل المُخطط الاحتيالي على الأصول الرقمي Meta 1 Coin، حيث قدمت يوم 21 ديسمبر هذا العام تقريراً إلى محكمة مقاطعة تكساس الغربية بشأن إجراءاتها التي اتّخذتها ضد هذا المُخطط الاحتيالي، وهي الدعوى القضائية التي رفعتها الهيئة التنظيمية في مارس من العام 2020 والتي ادّعت فيها أنّ روبرت دنلاب ونيكول باودلر -وهما مواطنين من فلوريدا- قد قاما ببيع أصل رقمي باسم Meta 1 Coin والتسويق له خلال عروض غير مُسجلة لدى الهيئات التنظيمية خاصة بالأوراق المالية. 

وفي أحدث تقرير في هذه الحالة، توضح الهيئة التنظيمية أن السيد دنلاب وشركته Meta 1 يواصلان حتى الآن تشغيل وتسويق المُخطط الاستثماري الاحتيالي من خلال وسائل مختلفة بما فيها موقع الويب الإلكتروني الخاص بهما meta1.io وموقع آخر تمّ ذكره في برنامج إذاعي عبر الإنترنت thejimpriceshow.com. ومن جهته، يدّعي التقرير الحالي الصادر عن شركة Meta 1 أن أصل Meta 1 Coin المشفر مدعوم بأصول من الذهب تبلغ قيمتها 8.8$ مليار (بعد أن تمّ الإعلان عنها في مارس من العام 2020 بأنها تعادل 2$ مليار)، وذلك على الرغم من أن إجمالي قيمة أصول الذهب المملوكة لخزانة الولايات المتحدة المالية والتي تحتفظ بها في احتياطي Fort Knox تبلغ حوالي 6.2$ مليار فقط. 


اقراء هذ الخبر |  هيئة السلوك المالي FCA تطالب بغرامة قدرها 40.8 مليون جنيه إسترليني من صندوق التحوط بلوكرست كابيتال BlueCrest Capital


كما تستمر شركة Meta 1 في الإدّعاء كذباً بأنها مُعفاة من رقابة الحكومة الأمريكية. وتواصل هيئة SEC التنظيمية بالقول إنه بعد عقد اتّفاقية تسوية مع المُدعى عليه بيتر شامون -الذي فشل في تسديد دفعة واحدة على الأقل من التزاماته- قامت شركة Meta 1 بتعيين عضو من أعضاء مجلس إدارتها يُدعى ريتشارد جراسي في منصب شامون ليحلّ محله. ومن خلال مراجعتها السجلات المصرفية التي تعود للفترة ما بين مايو من العام 2020 وحتى يونيو من العام 2021، وجدت الهيئة التنظيمية أنه قد تمّ إيداع ما لا يقل عن 1.4$ مليون من أموال المستثمرين التابعة لحوالي أكثر من 150 مستثمر -مُوزعين في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا- لدى شركة Meta 1 في حساب مصرفي واحد باسم السيد جراسي. 

حيث تبع السيد جراسي هنا نهج السيد دنلاب وطريقة استثماره القائمة على فتح حساب مصرفي خاص لفترة زمنية قصيرة ومن ثمّ إيداع أموال المستثمرين فيه وإنفاقها على أغراض وأهداف غير مذكورة في التقارير الاقتصادية المُقدمة للمستثمرين بما فيها سحب أموال المستثمرين باستخدام شيكات أمين الصندوق بهدف الدفع للجهات الخارجية ذات العلاقة ومن ثمّ إغلاق الحساب المصرفي بعد تفريغه وفتح حساب آخر جديد وتكرير العملية. وخلال فترة المراجعة، استخدام المستثمرون الضحايا جميع التحويلات البنكية والحوالات البريدية وشيكات أمين الصندوق وغيرها من الشيكات التي تم توقيعها وتقديمها إلى السيد جراسي لإتمام استثماراتهم والتي تتضمن المُذكّرات الخاصة بها بعض العبارات مثل "شهادة Meta 1" و"عملة Meta 1" و"الاستثمار" و"شراء الذهب" و"استثمار الذهب" و"شراء الأسهم". 


اقراء هذ الخبر |هيئة SEC التنظيمية تتولى إجراءات التحصيل ضد ستيفن سيغال لعدم تسديده غرامة ICO المستحقة عليه


وبعد أن يقوم جراسي بإيداع أموال المستثمرين الضحايا في حسابه المصرفي الخاص، يدفع جراسي بعض الأموال إلى بعض الأشخاص التابعين لشركة Meta 1 بما فيهم المُدعى عليهم بالإغاثة واندا وألفريد وارنر والشركات الأخرى ذات العلاقة ويدفع أيضاً الفواتير المُستحقة عليه بما فيها مدفوعات بطاقات الائتمان والقروض ليسحب نقداً بعد ذلك على هيئة شيكات من أمين الصندوق مُستحقة الدفع له ولغيره من موظّفي شركة Meta 1. ومن جهتها، تُظهر بعض السجلات المصرفية الأخرى عدداً من المدفوعات والتحويلات البرقية المدفوعة لأشخاص مجهولين. 

وبعد ذلك، يتم تحويل أموال المستثمرين التي تم إرسالها إلى شركات تابعة خارجية بشكل جزئي والتي تم تداولها ما بين حسابات الشركة المذكورة وحسابات جراسي المصرفية إلى كيانات أخرى تابعة لشركة Meta 1 استخدمتها بالفعل في دفع نفقات أخرى مثل الإيجار. ومن جهته، قام فريق عمل الشركة بمُراجعة كشوفات بطاقات الائتمان الخاصة بالسيد جراسي والتي تمّ دفعها من أموال المستثمرين الضحايا ووجدوا أن النفقات كانت جميعها شخصية وإنفاق جزء كبير أيضاً منها في خدمات التسويق لأعماله، ولا يوجد أدلة على استخدام أموال المستثمرين في الأهداف المذكورة في التقرير الاقتصادي ذات العلاقة. ومن الجدير بذكره هنا، إنّ مُذكرات الاستدعاء ذات العلاقة بالقضية جميعها معلّقة الآن، وبالتالي تُخطط هيئة SEC التنظيمية إلى تقديم طلباً بالحصول على تعويضات نقدية وأدلة واضحة حول هذه الحالة عند استلام هذه السندات والعمل على جدولتها.