لقد فرضت المحكمة البريطانية Southwark Crown غرامة مالية كبيرة قدرها 264.8 مليون جنيه استرليني على بنك National Westminster Bank Plc المعروف باسم "NatWest" لعدم امتثاله للوائح غسيل الأموال التنظيمية في البلاد، وذلك بعد اعترافه وإقراره في أكتوبر بارتكاب ثلاث جرائم مالية خطيرة اتّهمته بها هيئة السلوك المالي FCA أشارت فيها إلى فشل هذا البنك في مراقبة أنشطة العملاء التجارية بالشكل الصحيح خلال الفترة المُمتدة ما بين 8 نوفمبر من العام 2012 وحتى 23 يونيو من العام 2016. 

وعلى الرغم من أن البنك نفسه قد أودع مبلغ قدره 264 مليون جنيه استرليني نقداً للعملاء، إلا أنه لم يتخذ إلى الآن أية إجراءات بخصوص الإشتباه بعمليات غسيل أموال. وقال القاضي أثناء الحكم: " ينبغي هنا الإنتباه إلى أنه على الرغم من عدم تواطؤ البنك في عمليات غسيل الأموال المذكورة، إلا أنه يعمل بحيوية كبيرة من الناحية الوظيفية، حيث إنه بدون البنك وبدون إخفاقاته، لا يُمكن تنفيذ عمليات غسيل الأموال بالشكل الفعال ". 


اقراء هذ الخبر | هيئة السلوك المالي FCA تعلن عن تغييرات في لجنتها التنفيذية


فقد تأسس بنك NatWest عام 1968 على أنه أحد أهم الكيانات التجارية المُقرضة والعاملة في مجال التجزئة الرئيسية في بريطانيا وهو ذات أصول مالية تبلغ قيمتها 800 مليار جنيه استرليني باعتباره أول بنك يتم تأسيسه في البلاد ويواجه تهم جنائية بمُوجب قوانين مراقبة السلوكيات المالية للعام 2007 والصادر عن هيئة FCA والذي دخل حيز التنفيذ يوم 15 ديسمبر من العام 2007. 

وبالخصوص، قال المدير التنفيذي لقسم الإنفاذ ومراقبة الأسواق المالية التابع لهيئة FCA السيد مارك ستيوارت: " إنّ بنك NatWest مسؤولاً بالفعل عن مجموعة من الإخفاقات بالطريقة التي تراقب بها الأنشطة التجارية والتي تعمل بمُوجبها على تدقيق المعاملات المشبوهة. وإلى جانب الإخفاقات الخطيرة للأنظمة التي تعمل بها مثل معالجة الإيداعات النقدية مثل الشيكات، خلقت هذه الإخفاقات فرصاً مفتوحة لعمليات غسيل الأموال. حيث تعتبر ضوابط مُكافحة غسيل الأموال جزءً أساسياً من عمليات مًكافحة الجرائم الخطيرة مثل الإتجار بالمُخدرات وبالتالي تعتبر مثل هذه الإخفاقات أنشطة تخذل المجتمع بأسره وتُبرر أول مُحاكمة جنائية لهيئة FCA بمُوجب قوانين غسيل الأموال ". 

بالإضافة إلى ذلك، أقرّ حوالي 11 شخص آخرين مسؤولين عن بعض الودائع النقدية بذنبهم في ارتكاب التهم التي وجّهتها إليها الشرطة البريطانية أثناء التحقيق في عمليات غسيل الأموال المرتبطة ببنك NatWest.