لقد قام المُدعون العامون في ولاية هيسن الألمانية ما قيمته 100 مليون يورو (أي ما يُعادل 113$ مليون) من العملات المشفرة التي صادرتها السلطات الحكومية من ثلاثة من تجار المُخدرات في وقتٍ سابق من هذا العام، حيث أعلن مكتب المُدعي العام في فرانكفورت يوم الأربعاء عن استعانة وحدة مُكافحة الجرائم الإلكترونية في ألمانيا بخدمات بنك Bankhaus Scheich Wertpapierspaezialist AG المحلي المُتخصص في الأصول الرقمية بهدف التخلص من العملات المشفرة المُستخدمة في الأنشطة الإجرامية ومحاولة بيعها وإعادة تداولها. 

ومن المعروف الآن أنّ العملات المشفرة وخاصة البيتكوين تترك بصمة رقمية واضحة ويُمكن التعرف عليها بسهولة في حال تمّ استخدامها في أيّ من الأنشطة الإجرامية المعروفة الأمر الذي يجعلها مُلوثة وغير صالحة للاستخدام المستقبلي، ولكن ستعمل الجهات المُتخصصة على تنظيفها من خلال مزيج من العملات المشفرة مسؤول عن دراسة بيانات المعاملات السابقة المرتبطة بتقنيات blockchain. 


اقراء هذ الخبر |شركة Prime Trust تشهد نجاحاً قوياً هذا العام تجاوز العام الماضي


ومما ورد عن البنك المحلي المذكور: " بما أن العملات المشفرة مرتبطة ببعض الجرائم المالية، فإنها تعتبر مُلوثة غير صالحة للاستخدام ولا يُمكن تداولها في البورصات المالية الرئيسية. حيث تتضمّن أعمالها المرتبطة بذلك إبلاغ الشركاء التجاريّين بأنّ هذه العملات قد عادت إلى حيازتهم القانونية وأنه قد تمّ تنظيفها وجعلها صالحة للبيع ". 

بالإضافة إلى ذلك، وقعت السلطات الحكومية في فرانكفورت والبنك المذكور عقداً طويل الأجل للتعاون في الأنشطة التجارية المتعلقة بالعملات المشفرة المُخطط لها في المستقبل. وقد شملت العملات المشفرة التي تم تنظيفها وجعلها صالحة للاستخدام عملات البيتكوين ومعها تسع (9) عملات مشفرة أخرى تمّ بيعها في غضون أسبوع واحد في وقتٍ سابق من هذا الشهر، وقد حُكم على الجُناة المشاركين في الجريمة بالسجن في يوليو. وفي هذه الأثناء، تصادر السلطات الحكومية في الدول الأخرى العملات المشفرة بكميات كبيرة خلال مُصادرتهم الأنشطة الإجرامية ذات العلاقة. وفي وقتٍ سابق من شهر أكتوبر، قامت ولاية ألمانية أخرى ببيع ما يُقارب 215 وحدة من وحدات البيتكوين في المزاد بعد أن تمت مُصادرتها من مُجرمين عبر الإنترنت مقابل 12 مليون يورو.