لقد تراجع الزخم الصعودي المُذهل الذي شهدته عملة Shiba Inu يوم أمس نتيجة تعرضها لعمليات تصحيحية نسبتها 10%، ولكن، لم يؤثر هذا التراجع على القيمة السوقية المرتبطة بها بل إنها بلغت حوالي 35$ مليار. حيث إنه في الوقت الذي اشتدّت خلاله المنافسة بين بين هذه العملة SHIB وعملة Dogecoin المشفرة على مدار الأسابيع القليلة الماضية، أصبحت عملة SHIB هي العملة الأكبر قيمةً في العالم يوم 28 أكتوبر عندما تجاوزت القيمة السوقية لها 50$ مليار لأول مرة في التاريخ.

وحتى في ظلّ التصحيحات بنسبة 10% والتي تم إجرائها يوم أمس، لا تزال قيمة عملة SHIB ترتفع بنسبة 25% على مدار الأيام السبعة الماضية وإلى الآن مقارنةً بعملة Dogecoin التي ارتفعت قيمتها بنسبة 17% فقط خلال نفس الفترة. وبذلك، تحتلّ عملة SHIB المرتبة التاسعة من حيث القيمة السوقية الخاصة بالأصول الرقمية في العالم بينما تحتلّ عملة Dogecoin المرتبة العاشرة بقيمة سوقية إجمالية تبلغ حوالي 35$ مليار.




وفي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، افتتحت منصة تداول الأصول الرقمية العالمية Binance خدمات تداول زوج العملات الجديد المُكون من العملتين المذكورتين SHIB و Dogecoin نتيجة ارتفاع طلب تجار التجزئة عليه. وإلى جانب هذه البورصة، تختبر العديد من منصات تداول الأصول الرقمية العالمية إمكاناتها من أجل إدراج عملة SHIB ومنهم بورصة Kraken التي أزعجت أتباعها -إن صحّ التعبير- بشأن إدراج هذه العملة يوم 1 نوفمبر.

وبالخصوص، أشارت بورصة Kraken في تغريدةٍ لها على تويتر في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع إلى قائمة مُحتملة أعدتها بخصوص عملة Shiba Inu، ولكنها عادت لتُوضّح موقفها من هذه العملة في تغريدةٍ أخرى، وكتبت اليوم: " لقد سمعنا بالفعل صوت جماهير عملة Shiba Inu والذي يعتبر بالتأكيد جزءً هاماً من أولويّاتنا العالمية التي يجب أخذها بعين الاعتبار نظراً لدعمه لهذه العملة. حيث إن هناك المزيد من الأعمال التي ينبغي علينا فعلِها بالخصوص ولكنّنا شرعنا في عملية مراجعة القوائم الخاصة بنا


كما ساهم جنون التجزئة في هذه العملة في دفع أسعارها إلى مستويات قياسية على الرغم من أنها تلقّت المزيد من الانتقادات من أصحاب المصالح الكبار العاملين في مجال العملات المشفرة لعدم تحلّيها بقيمة جوهرية على الإطلاق. وعلى الرغم من أن الإتجاه الصعودي لعملة SHIB قد ساهم بالفعل في تحويل الاستثمارات الصغيرة إلى أرباح بلغت قيمتها مليارات الدولارات لبعض المستثمرين، إلّا أنه ينبغي معرفة والتأكد من قدرة هذه العملة على الاحتفاظ بهذا الاتجاه الصعودي الإيجابي.