لقد أصدرت هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية SEC يوم الجمعة تحذيرات للمستثمرين تُنبّههم فيها من بعض المُحتالين الذين يدّعون بأنهم جهات تنظيمية ويتواصلون مع الناس على هذا الأساس، وقالت: " إننا على علم بأن العديد من الأفراد قد تلقّوا مكالمات هاتفية أو رسائل بريد صوتية من رقم هاتف يبدو أنه يتبع هيئة SEC ". 

حيث يتواصل هؤلاء المحتالين من خلال قنوات مُتعددة مثل المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الصوتية ورسائل البريد الإلكتروني وغيرها الأمر الذي يُثير مخاوف الهيئات التنظيمية ذات العلاقة بشأن المُعاملات الغير قانونية والغير مُصرّح بها وأية أنشطة تجارية مشبوهة من خلال حسابات التحقّق وحسابات العملات المشفرة الخاصة بالمُستقبلين. 

وتؤكد الهيئة التنظيمية موقفها، قائلةً: " إن المكالمات الهاتفية التي يتلقاها الأفراد أو رسائل البريد الصوتية ليست لها أي علاقة في أيّ حال من الأحوال بهيئة SEC التنظيمية. ففي حال تلقّيت اتصالاً يبدو أنه من الهيئة نفسها، فلا تقوم بتقديم أيّ من معلوماتك الشخصية ما لم تتحقق وتتأكد من أنك تتعامل مع الهيئة الرئيسية الأصلية ". 


اقراء هذ الخبر | شركة CME Group تفرض غرامة مالية قدرها 75.000$ على شركة GFI Securities لبع الانتهاكات



بالإضافة إلى ذلك، أكدت الهيئة التنظيمية المذكورة على أنها لا تسعى أبداً للحصول على أموال كعقوبة على أيّ من المخالفات التي تواجهها دون إتّخاذ بعض إجراءات الإنفاذ المناسبة. وأضافت الهيئة: " بالعادة، لا يقوم فريق الموظفين في الهيئة بإجراء إتّصالات غير مرغوب فيها سواء كانت مُكالمات هاتفية أو رسائل بريد صوتية أو حتى رسائل بريد إلكتروني بهدف الحصول على مدفوعات تتعلق بإجراءات الإنفاذ أو ببعض الصفقات ولا تسعى للحصول على معلومات شخصية أو مالية مُفصّلة. ومرةً أخرى، نؤكد لكم الامتناع عن تقديم أي من المعلومات إلى شخص يدّعي أنه تابع لهيئة SEC التنظيمية حتى تتحقق من ذلك ". 

ومن الجدير بذكره هنا، لا تعتبر هيئة SEC التنظيمية الجهة الوحيدة التي تم الإدّعاء من محتالين بالانضمام إليها بهدف التخويف والإرهاب. حيث أشارت هيئة تنظيم الأسواق المالية القبرصية في وقتٍ سابق من هذا العام إلى موقع ويب انتحالي يدّعي اتباعه إليها. وعلى الرغم من حالات الإدّعاء بالانضمام إلى الجهات التنظيمية ليس شائعاً بصورة كبيرة، إلّا أنّ هناك عدد لا بأس به من السلطات التنظيمية من جميع أنحاء العالم تحذّر من انتشار حالات استنساخ منصات الخدمات المالية المُرخصة.